دراسة تربط بين نقص "الزنك" لدى الحامل ومرض التوحد لدى الأطفال

11,001 صورة 0 صورة

صورةأظهرت دراسة جديدة أجريت في "جامعة ستانفورد" الأمريكية، بأن نقص مستويات الزنك لدى المرأة الحامل قد يزيد من احتمال إصابة طفلها بالتوحد، لذا ينصح العلماء المرأة الحامل بتناول مكملات الزنك بشكل منتظم أثناء الحمل لتضمن عدم إصابة جنينها بالتوحد مستقبلاً.

وذكرت الدكتورة سالي كيم من كلية الطب في الجامعة، أن التوحد يرتبط بأنواع معينة من الجينات التي تشارك في تكوين ونضج وتثبيت نقاط التشابك العصبي أثناء المراحل الأولى لتطور الجنين، مشيرة إلى أن نتائج الدراسة بينت ارتباط مستويات الزنك في الخلايا العصبية والإصابة بمرض التوحد، وفق ما نقلت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

من جهته، قال البروفيسور كريغ غارنر، من المركز الألماني للأمراض العصبية "حتى وقتنا الحاضر لم يثبت قطعياً بأن نقص مستويات الزنك لدى الحامل يؤدي حتماً لإصابة الجنين بالتوحد، ولا زلنا بحاجة لإجراء المزيد من الدراسات حتى نعتمد هذه النتائج بشكل نهائي".

يذكر بأن الزنك الذي يتواجد في اللحوم والمحار ومنتجات الألبان والخبز والحبوب، يساهم في صنع خلايا وأنزيمات جديدة، واستخلاص الكربوهيدات والدهون والبروتين من الطعام، إضافة إلى مساهمته في التئام الجروح.

وتقول هيئة الصحة الوطنية البريطانية، إن معظم الناس يحصلون على ما يكفي من الزنك من الأطعمة، ولا ينبغي أن يتناول المرء أكثر من 25 ملغ من مكملات الزنك يومياً.

كما وجدت الدراسة التي نشرت في دورية "فرونتيرز" المختصة بعلم الأعصاب الجزيئي، بأن الزنك يدخل الخلايا العصبية المستهدفة عبر نقطة التشابك العصبية، ويربط نوعين هامين من البروتينات التي تُحدث تغيرات في التكوين والوظيفة للخلايا العصبية في مرحلة التطور.