متى يجب أن تستخدم الحامل المكملات الغذائية؟

5,985 صورة 0 صورة

صورةتحتاج المرأة في فترة الحمل والرضاعة إلى زيادة العناصر الغذائية في جسمها عن معدلها الطبيعي، كونها معرضة لنقص بالفيتامينات والمعادن الغذائية الأساسية، بسبب امتصاص الجنين كل هذه العناصر من جسمها، فيلجأ الأطباء في بعض الأحيان بتعويض ذلك النقص عن طريق أقراص المكملات الغذائية.

ففي فترة الحمل يمتص الجنين فيتامينات ومعادن (خاصة الحديد) من الجسم، وفي فترة الولادة يستهلك الجسم قسطاً كبيراً من الطاقة، ويخسر الكثير من الحديد، ويحضِّر لإنتاج الحليب،أما في فترة الرضاعة يعوّض الجسم ما خسره خلال الحمل والولادة من فيتامينات ومعادن، ويدعّم الخزائن لإنتاج المزيد من الحليب واستعادة الطاقة، كما تخسر المرضعة الكثير من الزنك.

لذا ينصح الأطباء بأن يكون غذاء الأم اليومي في هذه المراحل منوّعاً ومتوازناً وصحياً يرتكز على المجموعات الغذائية الخمس الأساسية: الحبوب والنشويات، الخضار، الفاكهة، اللحوم والبقوليات، والحليب ومشتقاته. فلكل مجموعة أهميتها وخصائصها في التزويد بالغذاء والطاقة.

ولا ينصح بتناول أقراص الفيتامينات والمعادن للحامل أو المرضعة إلا إذا:
• كان غذاؤك اليومي يؤمِّن لك أقل من 1800 وحدة حرارية.
• في حال فقر الدم خلال الحمل أو خسارة كبيرة من الدم خلال الولادة (خاصة الولادة القيصرية).
• في حال الامتناع عن أغذية معيَّنة كاللحوم (مصدر غنيّ للحديد) أو الحليب ومشتقاته (مصدر الكالسيوم).
• في حال الشعور بالإرهاق أو الدوخة.
• في حال وصفها الطبيب لكِ

هل تحتاج الحامل بتوأم إلى المزيد من الفيتامينات والمعادن؟
بالطبع تحتاج إلى المزيد من المغذّيات خاصةً الكالسيوم والحديد، ولذلك من المهم جداً أن الانتباه إلى نوعية الطعام وأن يكون متنوعاً وبكمية أكبر ، مع الحرص على تناول المكملات الغذائية التي يصفها الطبيب بانتظام.