كيف نحارب نزلات البرد التي تصيب أطفالنا؟

10,998 ارشيفية 0 ارشيفية

ارشيفيةيصاب الأطفال بما يترواح بين 6 و8 نوبات برد سنوياً، أي أكثر من ضعف العدد الذي يصاب به البالغون، فيما لم يثبت فعالية ما يمكنه أن يساعد في تخفيف أعراض انسداد الأنف أو سيولتها أوالعطس.

هل هناك علاجات تستحق التجربة؟
تمتلئ الصيدليات بأدوية السعال والبرد والتي تزعم أنها تخفف أعراض البرد، ولكن لم يثبت فعالية العديد منها، وذلك بحسب بحث نشرته صحيفة BMJ الطبية نصف الأسبوعية. كما أن بعض العقاقير المزيلة للاحتقان غير ملائمة للرضع والأطفال والحوامل.

هل ينبغي تجنب منتجات الألبان عند الإصابة بنزلات البرد؟
قد تسبب نزلات البرد الشائعة في احتقان الحلق والسعال وارتفاع درجة الحرارة والعطس، وجميعها أعراض تسبب الضيق، ولكن عادة ما تزول بعد أسبوع من نفسها. وقد يساعد الماء المملح في التخفيف من احتقان الأنف وانسداده.

ما الذي لا يوصى به؟
لا توصي هيئة الخدمات الصحية في بريطانيا NHS باستخدام مزيلات الاحتقان للأطفال دون سن 12 عاماً، بسبب مخاطر آثارها الجانبية مثل الدوار وآلام المعدة.

ويمكن للبالغين استخدامها بحد أقصى لمدة تتراوح بين 3 و7 أيام، ولكن البحث الذي نشرته صحيفة "BMJ " يقول إن له تأثير ضئيل على أعراض الأنف، حيث يمكنها تخفيف الانسداد بتقليص التورم مما يساعد في فتح شعب الهواء، ورغم ذلك، فإن مزيلات الاحتقان تزيد خطر الإصابة بالصداع والأرق من بين آثار جانبية أخرى، كما أن استخدامها لفترة طويلة قد يؤدي إلى احتقان مزمن بالأنف.