المواطن الذي تعرض لغش تجاري بشراء حديد تسليح سهل الكسر يروي تفاصيل جديدة حول الواقعة ومواجهته للبائع في التحقيقات

51,963 صورة 21 صورة

صورةروى المواطن الذي تعرض لغش تجاري بشراء حديد تسليح غير مطابق للمواصفات وسهل الكسر، تفاصيل جديدة حول الواقعة والبلاغ الذي تقدم به إلى فرع وزارة التجارة بتبوك.

وأكد المواطن أن الحديد الذي تم جلبه من الشركة غير مطابق للمواصفات والمقاييس التي تعاقدت عليها والموجود في فواتير الشراء، لافتا إلى أنه لم يكتشف ذلك إلا بعد مراحل متقدمة بعد أن لاحظ وجود خلل في المبنى، وعندما كان يقوم بمحاولة تعديل "سيخ" يفاجئ بأنه ينكسر.

وأوضح وفقا لبرنامج "الراصد" على فضائية الإخبارية، أنه عند شراء الحديد حرص على أن يكون بأعلى جودة، لكنه صدم عندما شاهد بنفسه كيف ينكسر الحديد خاصة أنه يشرف على المبنى بنفسه.

وأشار إلى أنه قام بالبحث عن العلامة الموجودة على الحديد فوجد أنها لا تتبع الشركة التي اشترى منها، فاتجه إلى البيت لمراجعة الفواتير لكونه قد يكون مخطئا، لكن كانت المفاجئة أنها هي المقاييس التي تعاقد معها ووقتها أدرك أنه تعرض لغش تجاري.

ولفت إلى أنه تقدم ببلاغ لوزارة التجارة عن طريق الموقع، وتم التواصل معه لأخذ بيانات الشركة التي باعت له الحديد وقاموا بدورهم بالتواصل معها للتحقيق في الأمر، لافتا إلى أنه توجه بالفعل لفرع الوزارة بتبوك في اليوم التالي ووجد وقتها الموظف الذي باع له الحديد.

وبين أنه واجه تبريرات الموظف بالتأكيد على أنه تعاقد معه على حديد معين وتم جلب الحديد المغشوش بدلا منه، نافيا أن يكون قد اشترى أي نوع من الحديد من مكان آخر.

من جانبها، تواصل وزارة التجارة مباشرة الواقعة، حيث قامت الفرق الرقابية بسحب عينات من الموقع المصور وكذلك من منفذ البيع الذي تم شراء حديد التسليح منه، وتمت إحالة العينات للفحص.

وأشارت إلى أنه سيتم التأكد من مدى مطابقة المنتج للمواصفة القياسية السعودية، واتخاذ الإجراءات النظامية بناء على نتيجة الفحص، وفق نظام مكافحة الغش التجاري.