مواطن يعفو عن قاتل ابنه بنجران ويوافق على الصلح

39,855 صورة 8 صورة

صورةعفا ذوو القتيل مهدي بن ناصر آل سليم بمنطقة نجران عن قاتل ابنهم، ووافقوا على مساعي الصلح التي قام بها عدد من الأعيان ومشايخ القبائل.

وعبر أمير منطقة نجران الأمير جلوي بن عبدالعزيز خلال لقائه أمس الخميس والد وأشقاء القتيل عن تقديره لموقف أولياء الدم وقبولهم الصلح والعفو عن الجاني.

وأكد الأمير جلوي أن الصلح يعود بالخير على الجميع، وأن العفو يُعد أسمى وأعلى مراتب الكرم، وهو من شيم المؤمنين.

وشكر الأمير رئيس وأعضاء اللجنة التنفيذية للإصلاح والعفو بالإمارة، والمشايخ والأعيان وكل من سعى بالصلح بين الطرفين إلى أن تحقق ذلك، داعياً المولى عز وجل أن يتغمد القتيل بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته، وأن يصلح شأن الجاني، ويجعله خيراً لأهله ومجتمعه.

ومن جهته، أعرب والد القتيل خلال اللقاء الذي حضره رئيس اللجنة للإصلاح والعفو جابر أبو ساق، عن سعادة الأسرة وأفراد قبيلته بإتمام الصلح، وانتهاء الأمر بما يجمع الشمل ويصلح الشأن.