سعد الدين ابراهيم: مبارك آخر الفراعنة.. وأتمنى الإفراج عنه

3,489 0

توقع الدكتور سعد الدين ابراهيم أستاذ علم الاجتماع بالجامعة الأمريكية ومدير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية، أن تتم إدانة الرئيس السابق مبارك في قضيتين او ثلاث من التي يحاكم أمامها الآن في محكمة التجمع الخامس، كما توقع أن تتراوح مدة سجنه بين 5- 15 سنة.

وقال إنه ينتظر من الرئيس المقبل بعد انتخابه واستلامه السلطة في أول يوليو- تموز المقبل، أن يقوم بتخفيف مدة الحكم أو يقوم بالإفراج عنه لأسباب صحية، وأوضح أنه لا وقت للشماتة في أحد الآن، لأن مصر الثورة تتطلب البناء وعدم الالتفات الى الوراء أو تصفية الخصومات القديمة.

وذكر أنه لا يحمل ضغينة للرئيس السابق مبارك رغم كل التنكيل الذى قام به تجاهه من سجن وتشريد واتهام بالتجسس، مذكرا أن مبارك أول فرعون يسقطه شعبه ويحاكمه منذ ستة آلاف عام ويمكن اعتباره الفرعون الأخير لقيام ثورة يناير.

واستثنى الدكتور إبراهيم ما اعتبره الإنجاز الذي حققه مبارك باستمرار الاستقرار لمصر لمدة عشر سنوات بعد مقتل السادات، حيث كان له دور في حرب أكتوبر 1973 في فترة من أشد فترات التاريخ صعوبة، وبالتالي يجب أن تذهب حسناته بسيئاته على حد قوله.

وحول الاحتفال بالذكرى الأولى لثورة يناير، دعا مدير مركز ابن خلدون في برنامج 90 دقيقة على قناة المحور أمس الى أن يواكب الاحتفال بالثورة الحدث العظيم ويكفي إسقاط رأس النظام السابق، وطالب بتخصيص 50% من مقاعد البرلمان في الانتخابات المقبلة للشباب في الفترة العمرية من 21- 40 عاما، على أن يشمل ذلك الرجال والنساء والأقباط وكافة المهن والتخصصات.

ونبه ابراهيم الى أن شباب الثورة أخطأوا مرتين بعد ثورة يناير 2011، الأولى حين انصرفوا من ميدان التحرير قبل تحقيق مطالبهم السبعة، وأخطأوا أيضا حين لم يلتفتوا الى أهمية تشكيل حزب سياسي خاص بهم يخوضون به الانتخابات، لذا جاء أداؤهم هزيلا في أول انتخابات برلمانية في مصر رغم أنهم أصحاب الفضل الأول في التغيير الذي حدث.

وحول زيارة كارتر الأخيرة لمراقبة الانتخابات قال ابراهيم إن كارتر أشاد بها، وإنه التقى به خلال تلك الزيارة وإنه أعرب عن حزنه لعدم مراقبة الانتخابات من الجولة الأولى، وأوضح أن مكتب كارتر بالقاهرة سوف يضع تقريرا نهائيا عن الانتخابات لكي تعتمده منظمة كارتر باعتبارها إحدى الهيئات الدولية المكلفة بمراقبة العمليات الانتخابية في العالم.

وعن فوز الإخوان السلفيين بتلك النتيجة الكبيرة بالانتخابات، ذكر مدير مركز ابن خلدون أن الإخوان وحزبهم الحرية والعدالة لم يكونوا مفاجأة الانتخابات، نظرا لخبراتهم الطويلة التي اكتسبوها عبر 80 عاما من النضال والسجون والمعتقلات، ولكن السلفيين كانوا المفاجأة الحقيقية لأنهم لم يشاركوا بالثورة أصلا، ولأنهم كانوا يرفضون فكرة معارضة الحاكم في السابق مستندين الى قولهم المأثور "حاكم غشوم خير من فتنة قد تدوم".

وحول المؤامرة على مصر وقضية التمويل الأجنبي للجمعيات الحقوقية، أكد ابراهيم أن المؤامرة على مصر قضية مفتعلة ولايوجد أحد يتآمر علينا ويسعى الى تدميرنا، وبالتأكيد كل دولة لها مصالحها ولكن نحن أيضا لنا مصالحنا، أما بالنسبة للتمويل الأجنبي فهي قضية "خائبة" ويتم الآن لملمة أطراف القضية بعد الفضيحة التي حدثت.

وتساءل الدكتور إبراهيم: لماذا يوجه الاتهام لتلك المكاتب والجمعيات؟ أين الدولة وأين الأجهزة الرقابية؟ ووضح أن الدولة نفسها تتلقى تمويلا من امريكا واوربا واليابان بحوالى ثلاثة مليارات دولارات سنويا، فلماذا تحل الدولة لنفسها شيئا وتحرمه على الاخرين ؟ وهي تملك كل الادوات الرقابية لمعرفة مصدر تلك الاموال واين تنفق؟.

وعن الذكرى ال 35 لأحداث 17-18 يناير 1977 التي تحل حاليا واحتمال اندلاع ثورة الجياع، توقع ابراهيم تكرار اندلاع انتفاضة الجياع ولكنها لن تتطور الى ثورة، وذكر أن انتافضة 1977 حدثت لأن الطبقات الكادحة كانت تتوقع انخفاض أسعار السلع الاساسية ولكنها ارتفعت، اي حدث العكس تماما، وهو ما أدى الى اندلاع انتفاضة الخبز من الاسكندرية الى اسوان، ونبه الى ان السادات كان أكثر ذكاء في التعامل مع الانتفاضة رغم غضبه الشديد مما حدث، وحين طلب من الجيش السيطرة على الأوضاع طلب منه وزير الدفاع أن يقوم بتخفيض الأسعار ووافق فورا، أي أن استجابته كانت عالية للحدث، وهو مالم يفعله مبارك في فبراير 2011 وكان الثمن اندلاع الثورة وتخليه عن السلطة وايداعه السجن ومحاكمته.

يذكر أن الدكتور سعد الدين ابراهيم ولد بقرية بدين، مركز المنصورة، دقهلية في 3/12/1938، حيث تعلم في كُتاب القرية، ومدرستها الإلزامية، ثم في مدارس المنصورة، وحصل على شهادة الثانوية العامة من مدرسة الملك الكامل، وكان ترتيبه السادس على القطر المصري (القسم الأدبي) عام 1956.

وتخرج من قسم الاجتماع، كلية الآداب جامعة القاهرة، حيث حصل منها على " الليسانس المُمتازة بمرتبة الشرف" وكان الأول على دفعته وعلى كل أقسام الاجتماع بالجامعات المصرية عام 1960. وحصل على إحدى بعثات الدولة للدراسات العُليا بالولايات المتحدة في جامعتي كاليفورنيا (لوس أنجلوس) وواشنطن (سياتل)، وحاز درجتي الماجستير في علم اجتماع التنمية (1964)، والدكتوراه في علم الاجتماع السياسي (1968).

وعمل مُعيدا بكلية الآداب، جامعة القاهرة وعُين مُدرسا مُساعدا في جامعة واشنطن وأستاذا مُساعدا في جامعة الدولة بشمال كاليفورنيا وبجامعة ديبو بولاية انديانا والجامعة الأمريكية في بيروت وأستاذا مشاركا بجامعتي بردو وانديانا .

ويعتبر الدكتور سعد الدين أستاذ علم الاجتماع السياسي في الجامعة الامريكية بالقاهرة ومدير مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية من أقوى الدعاة إلى الديمقراطية في العالم العربي - ويعتقد أن الدكتاتورية "سبب ضعف الأمة العربية وسبب خسارتها للحروب التي تخوضها".

وهو عضو مجلس أمناء عدة مؤسسات حقوق الإنسان مثل، المؤسسة العربية للديمقراطية، والمشروع للديمقراطية في الشرق الأوسط.

وفي عام 1988 أسس مركز ابن خلدون، ومنذ بداية الألفية الجديدة عارض د.سعد إبراهيم الحكومة المصرية وخصوصا سلطة الرئيس حسني مبارك، التي أشار إليها بـ"الجملكية" واعتُقل بتهم تلقي أموال من الخارج.

وحكم عليه بالسجن لمدة سبع سنوات بتهمة "الإساءة لصورة مصر" و"الحصول على أموال من جهات أجنبية دون إذن حكومي"، بعد ذلك دعت منظمة العفو الدولية -الحكومة المصرية إلى إطلاق سراحه، ثم برأته محكمة النقض المصرية من كل ما نسب إليه من اتهامات.