جنود متمردون يغلقون ثاني أكبر مدينة في ساحل العاج

5,118 ارشيفية 0 ارشيفية

ارشيفيةأغلق جنود غاضبون بواكيه ثاني أكبر مدينة في ساحل العاج فيما دوى إطلاق نار في مدن أخرى يوم السبت مع استمرار خلاف بشأن دفع علاوات لليوم الثاني رغم تهديد الحكومة بعقوبات قاسية.

وبدأ التمرد في بواكيه يوم الجمعة ثم انتشر سريعا في أعقاب عصيان مشابه في يناير كانون الثاني للجنود أيضا أصاب أجزاء من البلاد بالشلل.

وسيطر الجنود المتمردون على مقر الجيش الوطني ووزارة الدفاع في وسط العاصمة التجارية أبيدجان يوم الجمعة مما أدى إلى توتر الموقف مع جنود من الحرس الجمهوري.

وفيما أزيلت الحواجز في أبيدجان بحلول صباح يوم السبت صعد الجنود المتمردون في بواكيه من تمردهم بإغلاق الطرق المؤدية إلى الشمال والجنوب من المدينة.

وقال السارجنت سيدو كوني أحد قادة التمرد "لا نريد التفاوض مع أحد. نحن مستعدون أيضا للقتال إذا تعرضنا لهجوم. ليس لدينا ما نخسره".

وقال كوني إن المتمردين ينشطون أيضا في العاصمة التجارية أبيدجان وفي بلدات كورهوجو ودالوا ومان وبوندوكو.

ويرجع تمرد الجنود إلى تأخر في دفع علاوات وعدت بها الحكومة بعد عصيان يناير لكنها واجهت صعوبات في دفعها بعد انخفاض أسعار الكاكاو سلعة التصدير الأساسية في البلاد مما أدى لانخفاض في الميزانية المتاحة.

ودفعت الحكومة بالفعل خمسة ملايين فرنك أفريقي (8371 دولارا) للفرد لنحو 8400 جندي أغلبهم مقاتلين سابقين في حركة متمردة ساعدت الرئيس الحسن واتارا في الوصول إلى السلطة.

ولم يتسن يوم السبت التواصل مع وزير الدفاع أو المتحدث باسم الحكومة للتعليق.

ويرجع تمرد الجنود إلى تأخر في دفع علاوات وعدت بها الحكومة بعد عصيان يناير لكنها واجهت صعوبات في دفعها بعد انخفاض أسعار الكاكاو سلعة التصدير الأساسية في البلاد مما أدى لانخفاض في الميزانية المتاحة.

* "نريد السبعة ملايين فرنك أفريقي"

ودفعت الحكومة بالفعل خمسة ملايين فرنك أفريقي (8371 دولارا) للفرد لنحو 8400 جندي أغلبهم من المقاتلين السابقين في حركة متمردة ساعدت الرئيس الحسن واتارا في الوصول إلى السلطة.

وقال متحدث باسم الجنود المتمردين يوم الخميس إنهم سيتنازلون عن مطالب بدفع باقي العلاوات التي تبلغ سبعة ملايين فرنك أفريقي عقب اجتماع مع السلطات في أبيدجان.

لكن بعض الجنود رفضوا هذا القرار.

وقال كوني "نريد السبعة ملايين التي تخصنا".

وقال سكان بواكيه إن المتاجر أغلقت أبوابها إذ أطلق جنود وكثير منهم ملثمون النار في الهواء وجابوا شوارع المدينة في سيارات مسروقة.

كما سيطر الجنود المتمردون على مدينة أوديانيه في شمال البلاد. ووقع إطلاق نار بين الحين والآخر في دالوا مركز زراعة الكاكاو الرئيسي في جنوب غرب ساحل العاج. والدولة هي أكبر منتج للكاكاو في العالم.

وقال كوني إن المتمردين ينشطون أيضا في العاصمة التجارية أبيدجان وفي بلدات كورهوجو ودالوا ومان وبوندوكو.

وقال فالنتين سوكوري وهو متقاعد من رجال الدرك قرب مقر الجيش في أبيدجان حيث جرى إزالة الحواجز صباح السبت "ربما سئمت الحكومة من ذلك. لكن عليهم أن يجلسوا ويتحدثوا". وأضاف "فقط أريد من الحكومة أن تتفاوض مع المتمردين".