هكذا خدم هندي فقير "جوجل".. وأصبحت "تويتر" و"مايكروسوفت" تتمنيان أن يترأس إداراتهما

121,902 صورة 30 صورة

صورةأعلنت شركة "جوجل" في العاشر من شهر أغسطس من العام 2015 تعيين الهندي بيتشاي ساندراراجان مديرا تنفيذيا لها، خلال قيامها بعملية إعادة هيكلة داخلية، ورغم أن القرار لم يكن مفاجئا إلا أن الأضواء تركزت على بيتشاي بعد الكشف عن بلوغ مجموع رواتبه ومكافآته خلال عام واحد إلى نحو 200 مليون دولار.

ولد بيتشاي عام 1972 ونشأ في مدينة تشيناي جنوب الهند، وكان والده يعمل مهندسا كهربائيا في شركة "جنرال إليكتريك"، فيما كانت والدته تعمل كاتبة قبل أن يولد هو وشقيقه الأصغر، وتنتمي أسرته للطبقة المتوسطة، وكان ينام مع شقيقه في غرفة واحدة بمنزله المكون من غرفتين فقط.

درس بيتشاي هندسة المعادن في المعهد الهندي للتكنولوجيا بمدينة كراجبور، وساعده تفوقه الدراسي في الحصول على منحة للدراسة في جامعة ستانفورد بالولايات المتحدة، وحينما وصل إلى هناك صدم من ارتفاع تكاليف المعيشة، حيث لم يستطع شراء حقيبة ظهر ثمنها 60 دولارا، وعندما فشل في الحصول على قرض لتغطية نفقاته، قام والده بسحب ألف دولار من مدخرات الأسرة وأرسلها له، رغم أن هذا المبلغ يتجاوز راتب والده في عام كامل.

حصل على درجة الماجستير من جامعة ستانفورد، ثم ماجستير إدارة الأعمال من جامعة بنسلفانيا، وعمل في عدد من الشركات الكبرى مثل "أبلايد ماتريال" و "ماكنزي"، قبل أن ينضم للعمل في شركة "جوجل" عام 2004، وكانت تلك النقلة الكبرى لهذا الشاب الهندي.

في نفس اليوم الذي انضم فيه بيتشاي إلى "جوجل" أطلقت الشركة خدمة البريد الإلكتروني "جي ميل"، وبدأ العمل ضمن فريق صغير في تطوير شريط أدوات جوجل في متصفحات الإنترنت، حيث كان يوفر للمستخدمين إمكانية الوصول لمحرك البحث بسهولة.

في عام 2006 جعلت شركة "مايكروسوفت" محرك "بينج" محرك البحث الرئيسي لمستخدميها فاقترح بيتشاي إنشاء متصفح خاص بالشركة، ورغم الاعتراض على الفكرة في البداية إلا أنه نجح في إقناع مؤسسي الشركة بها، وتولى أمر إنشاء المتصفح بنفسه وعمل على تجنب أغلب السلبيات التي وقعت بها المتصفحات الأخرى، حتى أطلق المتصفح عام 2008 وأصبح الأفضل في العالم متجاوزا جميع المتصفحات الأخرى.

رأس بيتشاي قسم الأندرويد عام 2013 وعمل على اندماج وتجانس الأندرويد مع جوجل، وتميز بأسلوبه في القيادة الذي كان يركز على النتائج أكثر من مجده الشخصي ما جعله محبوبا وملفتا للانتباه، حيث تلقى عروضا من شركتي "تويتر" و "مايكروسوفت" لتولي منصب المدير التنفيذي بهما ، إلا أنه حافظ على ولائه لجوجل، فتم تعيينه رئيسا لقسم المنتجات في الشركة عام 2014.

ارتفعت شعبية بيتشاي بعد تعيينه مديرا تنفيذيا لشركة جوجل عام 2015، كونه يعتبر من أكثر المديرين التنفيذيين مرونة، بل إن البعض يراه أفضل من لاري بيدج المؤسس المشارك لجوجل.

صورة

صورة

صورة

صورة

صورة