العويض: التلاعب في دوري الأولى على المكشوف

16,128 هاني العويض 4 هاني العويض

هاني العويضانتقد حارس فريق العدالة الكروي وقائده هاني العويض لجنة المسابقات بالاتحاد العربي السعودي لكرة القدم بقوة حيال توقيت مباريات الجولات الأخيرة لدوري أندية الدرجة الأولى.

وأكد العويض فوز النجوم على الشعلة اليوم السبت، كذلك الوطني على الطائي على الرغم من ان الأخير يلعب خارج أرضه، واضاف أن مسألة التلاعب بنتائج المباريات الموسمية بدأت، وقال لــ"الرياض": "للأسف اللجنة لم تتعظ من الأحداث السابقة نتيجة التلاعبات التي حصلت في نهاية الموسم الرياضي الماضي، والتي انتهت بمعاقبة نادي المجزل بتهبيطه للدرجة الثانية ومعاقبة لاعبين من نادي الجيل وقرارات أخرى بحق مدربين ورئيس ناد، وكان ينبغي على اللجنة توحيد توقيت مواجهات الجولات الثلاث الأخيرة وليس الاكتفاء بالجولة الأخيرة فقط، فالجولات الأخيرة من عمر الدوري تشهد سباقاً وصراعاً شرساً فيما يخص الصعود والهبوط، لذا كان من المفترض توحيد التوقيت من جهة وتواجد أعضاء من اتحاد اللعبة في كل المواجهات للمتابعة والتدقيق فيما يخص التلاعبات، فالتلاعبات واضحة فهناك فرق عندما تؤمن بقاءها في الدوري في حين تكون بعيدة عن المنافسة تبدأ هنا عملية بيع المباريات بالاتفاقيات السرية وهذه معاناة سنوية في الدوري، وللأسف الاتحاد هو الآخر يتخاذل ويقف متفرجاً ولا يتخذ أي قرارات رغم وضوحها وضوح الشمس، صحيح أن الموسم الماضي شهد بعض القرارات ولأول مرة وبعد مضي فترة طويلة من انتهاء الدوري، ولولا التسريبات الصوتية التي سلمت للاتحاد لما كان هناك أي قرارات متخذة، وحقيقة الاتحاد هو المسؤول الأول والأخير حول ما يحدث من تلاعبات في النتائج، وعليه أن يغير من نهجه وأسلوبه مع الفرق ومراقبة المباريات وتوحيد توقيتها، فالمملكة تمتلك منشآت ولله الحمد بالإمكان إقامة جميع مواجهات الجولة في توقيت موحد، لا سيما أن الفترة الحالية ومع اقتراب الدوري من النهاية اشتدت فيها الحرارة فأغلب المناطق تكون درجة الحرارة أكثر من 40 درجة وهذا أمر متعب للاعبين باللعب وسط أجواء حارة جداً، عموماً بعد ثبات بعض الفرق في الدوري وضمانها لذلك وهبوط أخرى ليس هناك شك في التلاعب بل الأمر مؤكد، وعلى الاتحاد تدارك الأمور قبل فوات الأوان، وعليه في الموسم القادم توحيد توقيت مباريات الجولات الثلاث الأخيرة من الدوري وحضور الأعضاء للمباريات لمتابعة تلك الأمور عن كثب ومعاقبة كل من يثبت تلاعبه بأقسى العقوبات ليكون عبرة لغيره، وعلى الرغم من ما حدث الموسم الماضي إلا أن الاتحاد وقف متفرجاً ولم يتخذ أي قرار يؤمن فيه عدم تكرار ما حدث".