تحرك خليجي ـ أممي بعد فقدان جهاز نووي إيراني

18,345 تعبيرية 3 تعبيرية

تعبيريةأكد مسؤول خليجي أن الجانب الخليجي يتابع مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية الآثار السلبية المحتملة على تلوث مياه الخليج العربي، جراء فقدان أحد الأجهزة الإشعاعية التابعة لمفاعل «بوشهر» النووي الإيراني.

وعبر الدكتور عدنان التميمي، مدير مركز مجلس التعاون الخليجي لإدارة حالات الطوارئ، عن قلقه إزاء فقدان الجهاز الإشعاعي الذي كان يستخدم في الأغراض الصناعية، بعد سرقة سيارة كانت تحمله، ثم عثر عليها من دونه.

وأضاف التميمي لـ«الشرق الأوسط» أن التقديرات العلمية تشير إلى أن الجهاز الإشعاعي يفقد نصف قوته بعد 74 يومًا من توقفه عن العمل، إلا أن الأمر يتطلب التعامل بحذر، في حال كان القصد من الحادث هو تهريب الجهاز للمنطقة. وتابع أن {ما يثير المخاوف هو مستويات الأمن والسلامة المتدنية جدًا في مفاعل (بوشهر) الإيراني، في ظل عدم التزام إيران عمومًا بالشفافية في برنامجها النووي}.

وأوضح التميمي، أن هناك حالات إنذار مبكر في كل دولة خليجية في حال تسرب الإشعاعات إلى الهواء والماء ومجالات البيئة كافة، مبينا أن تمرينا خاصا حول الإصابات الإشعاعية سيجري العام المقبل، بالتعاون بين مجلس التعاون والوكالة الدولية للطاقة.

في سياق إيراني آخر، هدد المرشد الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة برد في حال أقر البيت الأبيض العقوبات الأميركية على بلاده، التي وافق عليها مجلس النواب الأميركي في الآونة الأخيرة، كما هدد بإلغاء الاتفاق النووي الذي أبرمته بلاده مع مجموعة «5+1».

وأضاف خامنئي أن «الاتفاق النووي تحول إلى ورقة ضغط ضد إيران»، وذلك في إشارة إلى تهديدات الرئيس الأميركي المنتخب دونالد ترامب خلال حملة الانتخابات الرئاسية بمراجعة الاتفاق النووي مع إيران في حال وصل إلى الرئاسة.

واعتبر خامنئي أنه في حال تقررت العقوبات الأميركية ضد بلاده و{بلغت مرحلة التنفيذ» فإن ذلك يعني {نقضا مؤكدا للاتفاق النووي». وخاطب المرشد الإيراني الإدارة الأميركية قائلاً: «عليكم أن تدركوا أن إيران سترد على ذلك».