بعد انتظار ربع قرن.. عون إلى كرسي الرئاسة اللبنانية

14,931  ميشال عون 4  ميشال عون

 ميشال عونينتخب لبنان اليوم في جلسة هي الـ46 للبرلمان رئيساً للبلاد، بعد تأييد رئيس تيار المستقبل سعد الحريري، لترشيح رئيس التيار الوطني ميشال عون لرئاسة البلاد، ما يضمن له الأكثرية النيابية التي تسمح بانتخابه رئيسا.

وفشل البرلمان ومنذ عام 2014 في تأمين تصويت ثلثي الأعضاء أي 86 عضوا من أصل 128 نائبا، وهو النصاب القانوني لانتخاب الرئيس.

حيث ينقسم البرلمان اللبناني بين قوتين كبيرتين، هي قوى 14 آذار، وأبرز أركانها رئيس الحكومة السابق سعد الحريري، وقوى 8 آذار وأبرز مكوناتها حزب الله، ولكن لا تملك أي من الكتلتين النيابيتين الغالبية المطلقة.

وهناك كتلة ثالثة صغيرة من وسطيين ومستقلين، أبرز أركانها: الزعيم الدرزي وليد جنبلاط.

وبانتخاب الجنرال ميشال عون رئيساً للجمهورية يكون "استرجع" قصر بعبدا عبر الشرعية بعد أكثر من ربع قرن على خروجه منه بقوة السلاح، ويكون لبنان خطا خطوة على طريق إعادة انتظام العمل في المؤسسات الدستورية التي عانت من كل أشكال الشلل والتعطيل على امتداد عامين ونصف العام هي عمر الشغور في سدة الرئاسة الأولى.

وكان المنافس الرئاسي لميشال عون زعيم تيار "المردة" النائب سليمان فرنجية طلب ممن يريد انتخابه أن يضع ورقة بيضاء في صندوق الاقتراع، ما يعني أن الاقتراع بورقة بيضاء في صندوقة الانتخاب اليوم، ينم عن تصويت سياسي للكتلة النيابية المعترضة على انتخاب عون، لأن توحيد الاقتراع بها وبمبادرة من فرنجية جاء على خلفية انتقال الأخير الى المربع "الأبيض" بعدما تعذر عليه تأمين تأييد النواب المناوئين لعون. ولن يعطل رمزية الاقتراع الأبيض إلا اقتراع مغاير ورمزي قد يقدم عليه نواب حزب "الكتائب»".