مصادر : رئيس النصر لن يرد على بيان «المطوع» قبل النهائي

27,294 الامير فيصل بن تركي 6 الامير فيصل بن تركي

الامير فيصل بن تركيعلمت «الشرق الأوسط» من مصادر مطلعة، أن رئيس نادي النصر، الأمير فيصل بن تركي، قرر إرجاء التعليق على بيان عضو الشرف والمرشح الأقوى للرئاسة فهد المطوع، إلى حين فراغ الفريق الكروي من مهمته في نهائي كأس الملك 27 مايو (أيار) الحالي.

ورغم المهلة التي حددها المطوع «إلى يوم الأربعاء المقبل» في البيان، إلا أن مصادر خاصة لـ«الشرق الأوسط» أكدت، أنه سيتم تمديد هذه المهلة حتى وسط الأسبوع المقبل؛ وذلك رغبة لنداءات بعض أعضاء الشرف.

وكان نجم الفريق السابق ورمزه التاريخي ماجد عبد الله، قد خاطب النصراويين في «تويتر» مشددا على ضرورة تأجيل النقاش حول مشاكل النادي، والتركيز أكثر على حصد لقب كأس الملك؛ كونه سينسي النصراويين إخفاقات الموسم الحالي.

وكان المرشح الأول لرئاسة نادي النصر، فهد المطوع، أصدر في وقت متأخر من مساء أول من أمس بيانا أكد من خلاله رغبته في الترشح لرئاسة نادي النصر، وجاء في البيان: «بكل فخر واعتزاز، يسرني إعلان رغبتي الترشح لرئاسة نادي النصر، وتأتي هذه الرغبة حبا في خدمة الكيان الذي سبق لي التشرف بخدمته لاعبا، كذلك تلبية لرغبة عدد من أعضاء شرف النادي، وعلى رأسهم العضو الداعم، وبهذا الخصوص، تشرفت بالالتقاء بالعضو الداعم، وأبدى استعداده الكبير لاستمرار دعمه للنادي، كما تم خلال اللقاء نقاش الموضوعات المهمة، وعلى رأسها الديون والالتزامات المالية، حيث تم الاتفاق على أن يكون الترشح الرسمي بعد الاطلاع على الوضع المالي للنادي، والحصول على القوائم المدققة، وإيجاد الحلول لأزمة الديون التي تتطلب تكاتف جميع النصراويين، وتعاون الجهات الرسمية ممثلة في الهيئة العامة للرياضة».

وأضاف، وقد نتج من الاجتماع تقديم مبادرة من العضو الداعم لحل الوضع الراهن، كما خرجنا بتصورات، أولها تأجيل قرار اختيار المدرب واللاعبين الأجانب، وإسناد هذا العمل للإدارة المقبلة، سواء كانت برئاستي أو أي رئيس آخر، أو حتى استمرار الإدارة الحالية، ولا يمكننا في الوقت الحالي قبول أو رفض أي اسم، سواء من الأسماء المطروحة أو أي اسم آخر.

كما أكد لي العضو الداعم تقديمه مبادرة لحل أزمة الديون تتمثل في استعداده للتكفل بثلث إجمالي المبلغ، على أن تتحمل الإدارة الحالية الثلث الثاني ويتحمل بقية أعضاء الشرف الثلث الثالث، علما بأن الرصيد المبدئي للديون على الفريق الأول لكرة القدم قد وصل إلى 183 مليون ريال، وهذا المبلغ قابل للزيادة، ولا يمكن التأكد من الأرقام الدقيقة إلا بعد تكليف محاسب قانوني معتمد.

وننتظر الرد على المبادرة من قبل أعضاء الشرف وإدارة النادي الحالية حتى الأربعاء 25 مايو الحالي، وفي حالة قبولها، سيقدم كل طرف شيكات مصدقة باسم النادي، ومن ثم سأتقدم بأوراق ترشحي رسميا، وفي حالة عدم قبول المبادرة سأتقدم باعتذاري عن الترشح، كما أن العضو الداعم أكد لي أن دوره فيما يخص الديون أو اختيار إدارة أو أي التزام آخر سيتوقف عند هذا الحد، وسيظل نادي النصر كبيرا برجالاته وجماهيره، ولا يمكن أن ترتبط مسيرته بفرد واحد، كما يظل النادي ملكية عامة تجد الرعاية والاهتمام من قبل حكومتنا الرشيدة ممثلة في الهيئة العامة للرياضة.

وفي حالة قبول المبادرة وسداد الديون كاملة، سأتكفل إلى جانب الدعم السخي من العضو الداعم بميزانية السنوات المقبلة، حيث سأقدم شيكا مصدقا بقيمة 35 مليون ريال للسنة الأولى، كما تكفل الداعم بتقديم مبلغ سنوي لا يقل عن 65 مليون ريال.

وفي حالة رأى رجالات النصر ترشيح أي شخصية أخرى، فأنا على استعداد لسحب ترشحي والوقوف جانبه، كما أكد لي العضو الداعم أنه سيقف إلى جانبه في حالة سداد الديون، كما أن الخيار متاح لرجالات النصر على استمرار الإدارة الحالية حتى نهاية فترتها، ويظل قرار استمراريتها من عدمها قرارا شخصيا يخص الرئيس وأعضاء مجلس الإدارة.

وسيكون يوم الأربعاء المقبل الموعد النهائي لتقديم أوراق ترشحي رسميا، أو اعتذاري إلى جانب العضو الداعم.