الإطاحة بشبكة ترأسها سعودية لترويج منتجات عشبية ضارة

18,492 تعبيرية 0 تعبيرية

تعبيريةأطاحت لجنة حكيم الأعشاب التابعة لإدارة صحة البيئة في أمانة العاصمة المقدسة مساء أمس بمندوبَيْن من الجالية الآسيوية؛ يروجون منتجات عشبية لنحت الخصر وشد الترهلات في الجسم، تقوم بتحضيرها مواطنة وزوجها في منزلهما.

وتعود التفاصيل إلى أن فِرق لجنة حكيم الأعشاب استطاعت استدراج أحد المندوبين بهدف شراء المنتج، وبعد حضوره تم القبض عليه وبحوزته أكثر من 29 عبوة من المنتج، الذي صُنّف بأنه يؤدي إلى أمراضعدة، منها الفشل الكلوي.

وأوضح رئيس لجنة حكيم الأعشاب فهد عسيري أن اللجنة تابعت طوال الفترة الماضية نشاط المواطنة وزوجها إلكترونيًّا على وسائل التواصل الاجتماعي،واتضح من خلال المعلومات أن المواطنة تقوم بترويج قهوة تعدها بنفسها في منزلها بأنواع من الأعشاب مجهولة التركيب ومجهولة المصدر وغير مرخصة من قِبل وزارة الصحة وهيئة الغذاء والدواء. وتحمل تلك العبوات ادعاء طبيًّا، هو نحت الخصر وشد ترهلات البطن.

وأضاف "عسيري": تلقت اللجنة بلاغات عدة من بعض المواطنين عن هذه المواطنة. وانطلاقًا من حرص اللجنة على صحة المواطنين وعدم الوقوع في فخ النصب والاحتيال قامت اللجنة برئاستي، وبمساعدة الصيدلي فهد القرشي، ومشاركة مندوب الصحة وكامل أعضائها، بعمل كمين لأحد مندوبيها الباكستاني الجنسية بالاتصال عليه، وطلب عبوة منه، وتم تحديد موعد معه بجوار سوق الضيافة لتسليمهم العبوة واستلام قيمة العبوة (٣٥٠ريالاً). وقد قام المندوب بمراوغة اللجنة في تحديد موعد اللقاء ثلاث مرات، وحينما اطمأن بأنه غير ملاحَق ثبت في الموعد الثالث، وتم القبض عليه.

وتابع "العسيري": وبعد المتابعة وُجد بسيارته عبوة أخرى كان ينوي تسليمها إلى زبونة في جدة. وعند استجوابه من أين يحضرها، وأين المستودع؟ أفاد بأنه مجرد موصل فقط للطلبات مقابل خمسين ريالاً لكل عبوة، وأنه يحضرها من حي الشرائع من منزل المرأة السعودية. مضيفًا بأنها هي التي تصنعها بمساعدة زوجها. ومشيرًا إلى أنه وُجد في منزل المندوب الباكستاني تسع وعشرون عبوة، إضافة إلى ٦٠٠٠كيس من أكياس التوزيع المدوَّن عليها اسم القهوة.

وأبان "عسيري" بأنه بالتحقيق مع المندوب الباكستاني أكد أن هناك مندوبًا آخر سوري الجنسية، يعمل في محل للحلويات، يقبع أسفل منزل المواطنة. وبالانتقال إلى المحل وتفتيشه وُجدت بحوزته كمية من المنتجات العشبية. وعلى الفور تمت مصادرتها.

ولفت" عسيري إلى أنه تم إعداد محاضر الضبط، وتم التحفظ على المضبوطات، واستدعاء كفيلَيْ المندوبَيْن، وأُخذ عليهما إقرار كفالة حضورية وقت الطلب، وعدم تسفيرهما حتى تنتهي القضية باستدعاء المرأة عن طريق الجهات الأمنية وإحالتها للجهات ذات الاختصاص؛ لتطبيق الأنظمة والتعليمات بهذا الخصوص.

وحذر "عسيري" المواطنين والمقيمين على حد سواء من التعامل مع كل من يقوم بتصنيع وبيع المعاجين والمخاليط العشبية التي تحمل ادعاءات طبية، وغير مصرح بها من قِبل وزارة الصحة وهيئة الغذاء والدواء، التي قد تؤدي إلى أمراض خطيرة، مثل الفشل الكلوي وتليف الكبد.