المحتسبون.. حاولوا إحراج الرئيس العام

23,358 الرئاسة العامة لرعاية الشباب 15 الرئاسة العامة لرعاية الشباب

الرئاسة العامة لرعاية الشباببهدوء جداً وواقعية وبكلمات محددة جاء رد الرئاسة العامة لرعاية الشباب، ننشرها مثلما حملها نص تويتر أمس عبر الموقع الرسمي: تم مسبقاً تأجيل اللقاء لارتباط سمو الرئيس العام بالمشاركة في منتدى جدة الاقتصادي وتم إبلاغ المنسق قبل يومين.

جاء ذلك على خلفية أخبار تناثرت أمس مفادها حضور عدد من المشايخ للقاء الأمير عبدالله بن مساعد بن عبدالعزيز الرئيس العام لرعاية الشباب من أجل الحديث عن قضايا رياضية شائكة يأتي في مقدمتها مسألة الرياضة النسائية، دون أن يحظوا بمقابلته لينتظروا في صالة الاستقبال بمقر الرئاسة العامة في الرياض ويوثق البعض منهم حضوره بالكلمة والصورة.

يشار إلى أن الأمير عبدالله بن مساعد قدم ورقة عمل بمنتدى جدة الاقتصادي ظهر أمس عن الشراكة بين القطاع الخاص والرياضة في المملكة، في حين تم الإعلان عن مشاركة الرئيس العام في المنتدى بجميع الصحف قبل يومين، ليصبح خبر تواجده واضحاً للجميع ومنذ وقت مبكر، وهو ما يعني إلغاء موعد الرياض بخلاف الاعتذار الرسمي الذي جاء على لسان الرئاسة.

جدير بالذكر أن الأمير عبدالله بن مساعد خلال إجابته على سؤال في برنامج كورة على قناة روتانا خليجية قبل أكثر من أسبوع، عن اتجاهه لاستحداث رياضة للبنات ورفضه مقابلة رجال الدين لمناقشة الرياضة النسائية استبعد تبنيه الفكرة أو وضع أقسام لرياضة البنات في الرئاسة العامه لرعاية الشباب، وقال الأمير عبدالله بن مساعد حينها: أستغفر الله، وأي شخص لديه معرفة تامة بالمملكة، يعرف أن المملكة بلد لا إله الا الله محمد رسول الله، وأنها قامت على الإسلام ولن تقوم إلا على الإسلام، وهذا تاريخ المملكة من مئآت السنين. نافياً ما ذكر على لسانه حول استحداث رياضة للبنات بعد حضوره مناسبة خيرية.