الوحدات الأردني يتسلح بالجمهور لمواجهة الاتحاد السعودي

20,217 الوحدات في أحدث تشكيلة 5 الوحدات في أحدث تشكيلة

الوحدات في أحدث تشكيلةيتوجه وفد فريق الوحدات الأردني لكرة القدم السبت إلى مدينة جدة، تأهباً لخوض المواجهة الصعبة التي ستجمعه مع الاتحاد السعودي يوم 9 شباط/ فبراير الجاري، في الدور المؤهل لدوري أبطال آسيا.

وكان الوحدات اطمأن على جاهزية لاعبيه الفنية والبدنية في المباراة التي خاضها الخميس بدوري المحترفين ووفوزه على الأصالة بهدف وحيد، وهو اليوم الذي شهد فوزًا كبيرًا للاتحاد السعودي على الرائد 6-2 في الدوري أيضاً.

ويرأس وفد نادي الوحدات، عوض الأسمر عضو مجلس الإدارة ويضم سامي دحبور وزياد شلباية وبسام شلباية إلى جانب المدير الفني رائد عساف والمدرب العام هشام عبد المنعم والعراقي أحمد جاسم مدرب الحراس.

وستضم قائمة الوحدات 20 لاعباً بحسب الموقع الرسمي لنادي الوحدات وهم: عامر شفيع، محمود قنديل، محمد أبو نبهان، فراس شلباية، ليث البشتاوي، محمود شلباية، عامر ذيب، بهاء فيصل، أحمد هشام.

كما تضم محمد الضميري، صالحح راتب، منذر رجا، أحمد أبو كبير، محمد مصطفى، رجائي عايد، فادي عوض، أحمد الياس، السنغالي الحاج مالك، والبرازيليان فرانسسكو توريس، وهيلدير.

ويتطلع فريق الوحدات لتحقيق المفاجأة في تحقيق الفوز على الإتحاد السعودي وضمان المشاركة في دوري أبطال آسيا كأول فريق يظهر بهذه البطولة، وفي حال لم ينجح في ذلك فإنه سيشارك في بطولة كأس الإتحاد الآسيوي.

وقام عدد كبير من محبي نادي الوحدات والمواقع المحسوبة على النادي بتسيير حافلات إلى السعودية بهدف حضور أكبر عدد من المشجعين لمساندة الفريق في مواجهته الصعبة حيث يتوقع أن يحظى الوحدات بمؤازرة جماهيرية كبيرة في ملعب الجوهرة بجدة.

وتبدو استعدادات الوحدات للمباراة متواضعة ذلك أن الفترة الماضية شهدت توقفا طويلاً للمسابقات المحلية فضلاً عن أن الفريق عانى من غياب الإستقرار الفني في هذا الموسم مما انعكس سلباً على نتائجه وادائه.

ورغم التحديات التي تواجه الوحدات، إلا أنه يراهن على الروح القتالية للاعبيه ورغبتهم في كسب التحدي وتمثل الكرة الأردنية خير تمثيل في هذا الاستحقاق.

وقام الوحدات خلال فترة الإنتقالات الشتوية بتدعيم صفوفه بالبرازيليين المهاجم توريس والمدافع هيلدير ولاعب المنتخب الأولمبي فادي عوض.

ويفتقد الوحدات في مباراة الإتحاد السعودي لعنصرين مهمين يتمثلان بعبدالله ذيب ومحمد الباشا وكلاهما مثل المنتخب الأردني بالفترة الماضية، وغيابهما يعد مؤثراً.