"أنفلونزا الخنازير" تصيب شاباً في تبوك.. وشقيقه: اختلط بشريحة كبيرة!

12,567 صورة 1 صورة

صورةدخل شاب ثلاثيني منوم بمستشفى الملك فهد بتبوك اليوم بمرحلة صحية متردية على إثر إصابته بأنفلونزا الخنازير، بلغت وفقاً لأطباء لدرجة عالية من الخطورة، ولا يزال يعيش على التنفس الصناعي، فيما يناشد شقيقه نقله على وجه السرعة لأحد المستشفيات المتقدمة لإنقاذ حياته.

وقال شقيق المنوم لـ"سبق": "شقيقي مرّ بوعكة صحية كان ظاهرها سخونة عادية، وزكام من البرد اضطرّ بعدها لمراجعة أحد المستشفيات الخاصة عدة مرات، وفي كل مرة يقومون بإعطائه إبراً ثم يعود للمنزل، وبعد مرور عدة أيام كانت حالته فيها تسوء ذهب لمستشفى الملك فهد العام".

وأضاف: "اشتبه أطباء مستشفى الملك فهد بإصابته بكورونا، وهو ما دفعهم لتنويمه بغرفة العزل للتأكد، وحين ظهرت التحاليل تبيّن أنه مصاب فيروس أنفلونزا الخنازير"، مبيناً أن شقيقه في بداية مرضه اختلط بشريحة كبيرة من المجتمع، وهو لا ذنب له بذلك؛ لكونه لم يتم التعرف على المرض في حينه، وهو الآن في حالة حرجة ومنوم في العناية المركزة بمستشفى الملك فهد المدني".

وتابع: "أرسل مستشفى الملك فهد بتبوك إلى تخصصي الرياض ومدينة الملك فهد الطبية إلا أن الأول رفض استقباله، ولا أعلم ردّ مدينة الملك فهد الطبية، ونناشد وزير الصحة التدخل بإرسال فريق طبي لمحاولة إنقاذه، ولفت إلى أنه تقدم ببلاغ لمركز الاتصالات بوزارة الصحة عن تفاصيل الحالة برقم (51697)".

وقال نائب المتحدث الإعلامي لـ"صحة تبوك" صالح القرعوطي لـ"سبق": "المريض يعاني من التهاب شعبي رئوي فيروسي حاد مع فشل بالجهاز التنفسي من الدرجة الأولى، وقد أحضر المريض لطوارئ مستشفى الملك فهد بتبوك بتاريخ 3/ 3/ 1437هـ محولاً من مستشفى الأمير فهد بن سلطان، بعد أن تم تشخيصه بالتهاب رئوي حادّ؛ بناءً على الكشف الطبي وأشعة الصدر.

وأضاف: "تم تنويم المريض بالمستشفى، وتم القيام بعمل الفحوص المخبرية من عينات الدم، وأخذ العينة للفحص عن فيروس متلازمة الشرق الأوسط "كورونا" وأنفلونزا الخنازير، كما تم عمل أشعة الصدر والأشعة المقطعية للصدر، ثم تم تحويل المريض للعناية المركزة بالمستشفى لعدم ارتفاع نسبة الأوكسجين بالدم مع إعطائه 12 لتر أوكسجين عبر القناع وتم إعطائه العلاجات اللازمة".

وتابع: "بعد يومين أيضاً تم وضع المريض على جهاز التنفس الصناعي نسبة لعدم ارتفاع نسبة الأوكسجين بالدم وزيادة معدل التنفس، موضحاً: "تم إرسال فاكس تحويل إلى مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض ومستشفى الملك فهد بجدة، بناءً على رغبة ذويه، وتم الرد من مستشفى الملك فيصل التخصصي بالرياض بعدم قبول الحالة نسبة لعدم إمكانية، إضافة أكثر مما قدّم في مستشفى الملك فهد بتبوك، ولا يزال المريض بالعناية المركزة على جهاز التنفس الصناعي، وحالته غير مستقرة".