المفرج..لاعبونا يحترقون ..ومشاركة هذا اللاعب كان فارقة في أداء الهلال!

26,553 فهد الفرج 11 فهد الفرج

فهد الفرجأكد مدير الكرة بنادي الهلال "فهد المفرج" ,أنّ تفكير الأزرق الفترة الحالية منصب نحو مباراة الاتحاد في الدور نصف نهائي كأس ولي العهد ،مُشيراً إلى أنّ الزعيم حقق عدة أهداف بداية من تأهله لدور ربع نهائي لبطولة دوري أبطال آسيا مروراً بالبقاء في المركز الثالث في بطولة الدوري المحلي .

وقال "المفرج" في تصريحات صحفية "رسمنا أهدافا بعينها بعد تغيير الجهاز الفني وقدوم دونيس، وأبرزها البقاء في المرتبة الثالثة على أقل تقدير في دوري عبداللطيف جميل، وعدم التراجع في الترتيب وقد نجحنا في ذلك رغم أن الهلال لا يبحث إلا عن الألقاب، لكن ظروفه هذا الموسم كانت صعبة للغاية جعلتنا نضطر إلى وضع أهداف يكون قادرا عليها".

وزاد : "الهدف الثاني كان هو التأهل لربع نهائي دوري أبطال آسيا، وقد تحقق أيضا، وهدفنا الأخير هو تحقيق كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال".

وأردف : "تفكيرنا حاليا وبشكل كامل نحو مباراة الاتحاد في الدور نصف النهائي، حيث لا يمكن أن نفكر في اللقب أو المباراة النهائية وأمامنا مباراة صعبة أمام فريق متمرس وله هدف أن يخرج من الموسم بإحدى البطولات".

وحول الانتقادات التي وُجهت للاعبي الهلال بعدم الجدية والاستهتار في إنهاء الهجمات، قال: "اللاعبون يقدمون كل ما يملكون والقريبين من الفريق يعلمون ذلك، استمعت للمعلق في مباراة الذهاب أمام بيروزي الإيراني حيث ذكر أن اللاعب سالم الدوسري لم يكن جادا في إنهاء الهجمة، وهذا الأمر غير صحيح ولا يستطيع أيا كان الدخول في النيات ونعلم حجم الحماس والروح لديه وزملائه في الفريق، فهم يحترقون من أجل الشعار ويبذلون الغالي والنفيس ونحن قريبون منهم في غرف الملابس وفي التدريبات وقبل المباريات ".

وعن رده في عقدة الهلال عقب خسارته في الذهاب أمام بيروزي، قال: "لم نفكر في المباريات السابقة بل كان تفكيرنا منصبا على الإياب وأهمية الفوز فيها، ومنذ أن كان اللاعبون في أرضية الملعب وبعد دخولهم غرفة الملابس كان حديثهم عن أن المباراة لم تنته، وعاشوا أيضا أجواءها خلال الأسبوع، ما جعل حضورهم قويا في الملعب، دونيس كانت له استراتيجيتان لها، والفريق لم يحتج سوى الطريقة الأولى التي بدأ بها المباراة، لأنه لو لم ينجح في التسجيل خلال الشوط الأول فإن هناك تكتيكا آخر في الشوط الثاني من أجل التسجيل والوصول إلى هدفنا بالتأهل للدور التالي".

وحول عمل المدرب اليوناني دونيس خلال الفترة التي قاد فيها الأزرق ,قال :" قدم عملا كبيرا وظل يتحدى الظروف التي أمامه بداية من عدم إشرافه على إعداد الفريق فنيا، إضافة إلى أن الإصابات والإيقافات التي دهمت الفريق بشكل واضح، إلا أنه لم يتحدث يوما عن الظروف أو يشتكي منها، وهو يثق بجميع اللاعبين واستطاع أن يفجر كل طاقاتهم، اللاعب محمد الشلهوب غاب كثيرا ثم عاد بقوة أمام بيروزي الإيراني، إضافة إلى المهاجم يوسف السالم الذي أظهر دونيس بعضا من القدرات والإمكانات التي يمتلكها علاوة على التغييرات الإيجابية التي أجراها في المباراة، بشكل عام هو فرض نفسه من "خلال العمل المميز الذي يقدمه على أرضية الميدان.

واختتم "المفرج" تصريحاته قائلاً :"السالم كان علامة فارقة في أداء الفريق في الآونة الأخيرة، ولا صحة لعدم رغبة الهلال في استمراره، وقد حظي بثقة الجهاز الفني لأنه طموح ويريد أن يتطور دون "توقف.