حزب الله يزعم أنه كشف 10 "جواسيس" أمريكيين

10,350 0

ادعى حزب الله الشيعي اللبناني أنه كشف غطاء 10 من ضباط وكالة المخابرات المركزية الأمريكية "سي آي آيه،" الذين زعم أنهم ينشطون في لبنان.

وفي أحدث جولة من حرب التجسس المتصاعدة، نشر تلفزيون المنار، الذراع الإعلامي لحزب الله، مقاطع فيديو تتهم وكالة الاستخبارات الأمريكية بإدارة عمليات تجسس تحت غطاء دبلوماسي في السفارة الأمريكية في بيروت.

ويدرج الفيديو عن أسماء الرئيس الحالي لمكتب وكالة الاستخبارات المركزية في بيروت (بما في ذلك تاريخ ميلاده)، والرئيس السابق للمكتب، وثلاثة ضباط آخرين، فضلا عن أسماء حركية لخمسة آخرين.

وقال اثنان من عملاء وكالة الاستخبارات السابقين لشبكة CNN "إذا كانت هذه في الواقع أسماء ضباط وكالة الاستخبارات، فإن نشرها يعرض قدراتهم السرية للخطر، وسيرحلون عن البلاد على الأرجح."

وقال ضابط الاستخبارات السابق رويل مارك غيريشت "الحقيقة هي، أن الجميع يعرف على الأرجح من هو رئيس المكتب في بيروت.. ولكن إذا كانت هويات ضباط كشفت علنا، فإنهم (المسؤولون في الوكالة) سيسحبونهم."

وأردف ضابط الاستخبارات السابق روبرت باير، الذي خدم في مكتب بيروت في السابق، "لو كنت هناك، كنت لأغلق المكتب.. فعليك أن نفترض أن كل مصادرك أصبحت مكشوفة.. عليك إرسال أشخاص جدد، للعمل بطريقة مختلفة تماما."

ويقول شريط الفيديو الذي نشره حزب الله إن وكالة الاستخبارات المركزية تحاول تجنيد المسؤولين اللبنانيين والسياسيين والزعماء الدينيين والاجتماعيين، والمعارضين لإسرائيل.

ويشرح الفيديو "عندما يتم تجنيد مخبر، يعد ملف شخصي مفصل، عنه وعن شبكة من الأشخاص الذين يعرفهم.. وكالة الاستخبارات المركزية تجتمع مع مخبريها في مطاعم مثل ماكدونالدز وبيتزا هت وستاربكس، أو في سيارة يتجولوا بها في جميع أنحاء المدينة."

وقالت جنيفر يونغبلود المتحدثة باسم وكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية "إن الوكالة، كقاعدة عامة، لا تعلق على إدعاءات زائفة من جماعات إرهابية.. اعتقد انه من الجدير بالذكر أن حزب الله منظمة خطرة، والمنار ذراع دعايتها.. هذه الحقيقة وحدها ينبغي أن تلقي بعض الشكوك حول مصداقية مزاعم الحزب."