واشنطن تطلب استعادة طائرة "تجسس" أسقطتها إيران

10,812 0

فيما يبدو أنه رد من جانب إيران على طلب الولايات المتحدة باستعادة طائرة استطلاع بدون طيار، قالت الجمهورية الإسلامية إنها أسقطتها بعد تحليقها في أجوائها مؤخراً، أكد الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، أن بلاده قادرة على "التحكم" بالطائرة الأمريكية.

وقال نجاد، في تصريحات للتلفزيون الفنزويلي الثلاثاء: "لدينا أفراد يمكنهم التحكم بطائرة التجسس هذه، وبالتأكيد يمكننا تفكيك هذه الطائرة أيضاً"، وتابع قائلاً إن "النظم الإيرانية متقدمة مثل هذا النظام."

وكان الرئيس الأمريكي، باراك أوباما، قد أعلن خلال مؤتمر صحفي مع رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، بعد لقاء جمعهما في البيت الأبيض بالعاصمة واشنطن الاثنين: "لقد طلبنا استعادتها (الطائرة)، وسوف نرى كيف سيتصرف الإيرانيون مع الطلب."

وفي وقت سابق الأحد، نقلت وكالة أنباء "فارس" الإيرانية شبه الرسمية، عن نائب قائد القوات المسلحة الإيرانية، حسين سلامي، قوله: "لا توجد دولة على الإطلاق تسمح بوجود أجهزة تجسس على أراضيها، ولا يتم تسليم هذه الأجهزة لبلد المنشأ."

ولم تؤكد المصادر الأمريكية أن الصور التي نشرتها إيران الخميس الماضي، والتي تظهر الطائرة المزعومة، لكن المتحدث باسم وزارة الدفاع "البنتاغون"، جورج ليتل، أكد أن طائرة أمريكية بدون طيار مفقودة ولم يتم العثور عليها منذ الخميس.

وتدعي إيران بأن طائرة تجسس أمريكية بدون طيار من طراز "آر كيو 170"، خرقت مجالها الجوي وتغلغلت في عمق أراضيها مسافة 250 كيلومتر، ووصلت إلى مدينة "طبس" في شرق البلاد، "حيث تصدت لها بسرعة وقوة القوات المسلحة الإيرانية."

ويوم الجمعة، قالت البعثة الإيرانية لدى الأمم المتحدة، إنها تقدمت بشكوى إلى مجلس الأمن الدولي بخصوص طائرة استطلاع أمريكية دون طيار تدعي طهران أنها حلقت فوق شرق البلاد، قبل أن تتمكن من إسقاطها، فيما قال مسؤول عسكري إيراني، في وقت سابق الأحد، إن بلاده لن تعيد الطائرة للولايات المتحدة.

وذكرت وكالة أنباء "مهر" الإيرانية أن محمد خزاعي، مندوب إيران لدى الأمم المتحدة، وجه رسالة إلى كل من الأمين العام للأمم المتحدة، بان كي مون، ومندوب روسيا الدائم لدى المنظمة الدولية، فيتالي تشوركين، الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية لمجلس الأمن.

ودعا خزاعي المنظمة الدولية إلى "إدانة الاستفزازات العسكرية الأمريكية، وذلك في إشارة إلى إسقاط القوات المسلحة الإيرانية لطائرة تجسس أمريكية من دون طيار في شرق إيران مؤخراً."

ووصف خزاعي تحليق الطائرة بأنه "عدوان وعملية سرية، وبمثابة إعلان الحرب،" مطالبا الأمم المتحدة "اتخاذ إجراءات فعالة لوضع حد لهذه الأعمال الخطرة وغير الشرعية،" وفقا لما نقلته وكالة مهر.

وكانت مصادر أمنية أمريكية لـCNN كشفت أن طائرة الاستطلاع كانت في مهمة لوكالة الاستخبارات المركزية CIA، على صلة بنشاطات متمركزة في أفغانستان، وشككت المصادر بأن تكون الطائرة قد حلقت بالأجواء الإيرانية، مؤكدين أنها كانت من نوع لا يمكن للرادار رصده.