العربي لـ «الأنباء»: الشروط السورية مازالت مرفوضة

9,207 0

كشف أمين عام جامعة الدول العربية د.نبيل العربي ان وزراء الخارجية العرب سيجتمعون خلال أيام لمناقشة الرد السوري المشروط على توقيع بروتوكول إرسال مراقبين الى سورية.

وأكد في حديث خاص لـ «الأنباء» في الكويت انه حتى الآن لم يوافق أحد من الوزراء العرب على الشروط السورية، مشيرا الى ان مشاوراته مع الوزراء العرب بهذا الخصوص لا يتحدث فيها لأن الأمر سيناقش خلال الاجتماع الوزاري.

وردا على سؤال عن الوساطة العراقية التي أعلنت خلال زيارته لبغداد بين سورية والجامعة العربية أكد العربي ان العراق لم يحل الأزمة كاشفا عن مساع يقوم بها رؤساء دول ورؤساء حكومات يتصلون بسورية، ويتوسطون لحل الأزمة. وزاد: «لا أستطيع ان أقول ان دولة ستحل الأزمة السورية».

وعن مضمون رسالته الى النظام السوري التي أرسلها بعد الرد السوري المشروط على توقيع بروتوكول المراقبين قال: رسالتي ببساطة هي «رسالتكم التي فيها شروط جديدة يجب ان تعرض على المجلس الوزاري ولم أستطع البت فيها»، وزاد العربي: «كما أرجو المعلم وأدعوه للتوقيع لأنه مرتين يرسل جوابين احدهما فيه تفويض نائب الوزير للتوقيع والثاني انهم مستعدون للتوقيع، وفي كل مرة شروط جديدة».

وقال أرجوه ان «يخلص من الموضوع». وأضاف العربي: إحدى وعشرون دولة عندها اهتمام شديد بالقضية

ولا يقبلون ما يحدث في سورية، وفي الوقت نفسه يرغبون ان يبقى الحل في البيت العربي. وأشار الى انه في حال وافقت سورية ووقعت خلال 24 ساعة سيكون فيها مراقبون من كل الدول العربية ليشاهدوا بأنفسهم ويكونون ضمانا لتوفير الحماية للشعب.

وعن خطاب الأسد الأخير قال:لا تعليق. وعن عدم رفع العلم الكويتي في قطر في دورة الألعاب العربية التي حضرها قال: لا أعلم «الدنيا كانت ضلمة (ظلمة)».

وعن لقائه بصاحب السمو الأمير قال العربي: سأستمع منه أكثر مما أقول فسمو الأمير أقدر وأحكم الزعماء العرب، مشيرا إلى انه سيستعرض معه الأوضاع في العالم العربي والأزمات الحاصلة وكذلك القمة العربية المقبلة وملف تطوير الجامعة العربية.