توصية بفصل مساكن العمال والعزاب عن «عوائل الشرقية»

2,625 صورة تعبيرية 0 صورة تعبيرية

صورة تعبيريةأوصى المجلس البلدي لأمانة المنطقة الشرقية "حاضرة الدمام"، بقيام الأمانة بتخصيص مناطق سكنية مستقلة لعمالة الشركات الخاصة والعزاب، بعيدا عن العوائل، وتحويل شكوى أهالي حي الراكة الشمالية من انتشار ظاهرة سكن العمالة الوافدة، والتي نشرتها "اليوم" على صفحاتها يوم 1 يونيو الجاري بعنوان «مساكن العمالة تسيطر على حي الراكة والعائلات تستعد للرحيل» إلى الجهات الحكومية المعنية؛ للتفاعل معها.

وناقش المجلس في اجتماعه السابع والثلاثين، برئاسة رئيس المجلس البلدي المهندس نبيل بن عبدالله الجامع، وحضور أعضاء المجلس، استعداداته لدخول المرأة في عضويته، ابتداء من الدورة المقبلة، واتفق الأعضاء على ضرورة الرجوع إلى إدارة المجالس البلدية في الوزارة؛ للحصول على التوجيهات اللازمة بهذا الخصوص، واستعرض المجلس جدول الأعمال المطروح ومناقشة جميع البنود الواردة.

وقدم عضو المجلس الدكتور عماد بن عبدالله الجريفاني، شرحا للمجلس، حول برنامج العمل التطوعي، والذي اتفق الجميع على العمل مع أمانة المنطقة الشرقية؛ لتحقيق هذه المبادرة، والتي سوف تعود بالنفع على الخدمات البلدية، وإشراك المواطنين في الأعمال البلدية.

وفي سياق آخر، أكد المجلس على ضرورة متابعة مستجدات الأمور، على ما اتخذه من قرارات، حيال ما تقوم به بلدية محافظة الخبر من أعمال تطويرية للكورنيش الشمالي للمحافظة، بالإضافة لما تقوم به أمانة المنطقة الشرقية من أعمال دفن بالواجهة البحرية بالدمام، والتي سيقام عليها مشروع استثماري، ومتابعة توصيات اللجنة الوزارية، والتي أقرها سمو وزير الشئون البلدية والقروية، وطالب المجلس الأمانة بوجود رؤية واضحة ومخطط شامل لكل شواطئ حاضرة الدمام، يلتزم بهما الأمانة وأصحاب المخططات الخاصة الواقعة على شواطئ الحاضرة، واستمع رئيس المجلس إلى تقرير مقدم من عضوي المجلس محمد بن ناصر آل دايل وفالح بن راجس الدوسري، عن زيارتهما إلى مشروع جسر ونفق تقاطع الأمير نايف بن عبدالعزيز مع الأمير متعب بن عبدالعزيز بالدمام، واستماعهما لتقرير مقدم من الشركة المنفذة والإدارة المتابعة من أمانة المنطقة الشرقية، وعن أسباب تأخر المشروع عن موعده، وطالب رئيس المجلس والأعضاء بتكثيف الزيارات إلى مشاريع الحاضرة، وشدد الجميع على ضرورة إنهاء المشروع في موعده المحدد وبالجودة المطلوبة، كما نوقشت عدة مواضيع متفرقة، تتعلق بالمجلس البلدي وشكاوى المواطنين الواردة للمجلس.