طريق الرياض - الشرقية.. «مغلق عن التطوير»

5,418 0

يعاني مرتادو طريق (الرياض - المنطقة الشرقية) عدداً من المشاكل بعد الخروج من المدينة بمسافة لا تقل عن (30 كم)، إذ تبدأ رحلة صعبة مع تشققات الشارع، وزحام الشاحنات، فضلاً عن هواة السرعة الخطيرة الذين يشكلون مخاطر كبيرة على مرتادي الطريق، فضلاً عن تردي الخدمات الجانبية في المحطات ومرافقها الخدمية.

 «الرياض» انطلقت من الدمام متجهة إلى الرياض وعاينت إغلاقات الطريق في بداياته، وأكوام الأتربة المهملة، والحواجز المتهالكة، برغم أن هذا الطريق يعد ثاني أكبر الطرق السريعة في المملكة بعد طريق مكة المكرمة، وانشئ لخدمة عدد من المدن الرئيسة أبرزها مدينة الجبيل الصناعية، كما يفتقر إلى الخدمات الأساسية من حيث خدمات الوقود ومستواها، وخدمة المطاعم ذات الجودة المنعدمة على الطريق، فضلاً عن سوء النظافة في المساجد وملحقاتها، إلى جانب عرض البضائع في الواجهات الرئيسة للمحلات المتدنية النظافة.

طريق الشاحنات

 وبرغم جهود «وزارة النقل» المتواضعة، إلاّ ان الطريق يعاني عدة مشاكل بسبب كثافة حركة المركبات عليه، وأصبح من الضروري فتح طريق خاص بالشاحنات، وآخر خاص بالمركبات الصغيرة، حيث رأى مواطنون أن سبب الحوادث الرئيسة في الطريق هي عشوائية عبور المركبات بسبب تهالك الحواجز الجانبية التي تسمح للعبور غير النظامي للمركبات، إضافة إلى تدني مستوى الصيانة، ما تسبب في تشققات أصبحت حفراً تؤدي إلى خلل في سير المركبات، ما قد يتسبب في حوادث لا يحمد عقباها.

 وتبين خلال الجولة عبور كثيف لشاحنات نقل البضائع والمعدات الثقيلة، بجانب سيارات المسافرين، وهذا ما تسبب في تلف الطبقة الارضية للطريق لكثرة استخدامه ومرور السيارات عليه، واتضح أيضاً أن هناك شاحنات قد تجاوزت الوزن المسموح لها إضافة إلى وقوفها بشكل متكرر على جنبات الطريق، وتجاوز بعضها للسرعة المحددة ما أوقع العديد من الحوادث المرورية المؤسفة.