الربيعة لـ"الوطن": التأمين "غير متعطل".. ونحن خبراء "الفيروسات"

4,116 الدكتور عبدالله الربيعة 0 الدكتور عبدالله الربيعة

الدكتور عبدالله الربيعةأكد وزير الصحة الدكتور عبدالله الربيعة، أن مشروع التأمين الصحي على المواطنين "ليس متعطلا"، وأن لجانا مشكلة بقرار من مجلس الوزراء تدرس هذا المشروع وسيعلن عنه في حينه، ورفض إعطاء موعد محدد حول تاريخ انتهاء عمل هذه اللجان، مشيرا إلى أن هيئة التخصصات الصحية أصبحت "مرجعا عالميا في كشف الشهادات المزورة".

وأكد الوزير لدى افتتاحه مبنى هيئة التخصصات الصحية بجدة أمس، أن وزارته لديها خبرة كبيرة جدا في الترصد لكافة الأوبئة ولديها خبرة تراكمية ضخمة جدا تساعدها في التحكم بكافة الأمراض الفيروسية، مشيرا إلى أن موسم العمرة وهو موسم كبير جدا، قد نجح في عدم تفشي أي فايروس، سواء كورونا أو غيره، بين المعتمرين، وأشار الوزير إلى أنهم متأملون بأن يكون موسم الحج آمنا لكل الحجاج، إن شاء الله.

ونفى الوزير الاتهامات الموجهة للوزارة حول ضعفها في التعامل مع قضايا مرضى السمنة، قائلا: "لسنا ضعيفين في التعامل معهم ولدينا مراكز متخصصة لعلاج السمنة وغيرها".

وأكد الربيعة أن وجود هذا المبنى يعد إضافة كبيرة للتطور الذي تشهده الهيئة، وأن كافة المرافق الصحية في الوزارة ستستفيد من الإمكانات الضخمة للهيئة، سواء كان في مجال التعليم الصحي أو في توثيق الشهادات أو كشف الشهادات المزورة، مؤكدا في الوقت ذاته على أن الهيئة أصبحت الآن مرجعا يشار له بالبنان في كشف الشهادات المزورة، مما يعطي إضافة نوعية لهذه الهيئة، ليس فقط على مستوى المملكة، وإنما على مستوى العالم.

وقال إن لدى الهيئة 60 تخصصا وبرنامجا تدريبيا ستسهم في توطين الوظائف في كافة القطاعات الصحية، وأن هذه التخصصات، سواء العامة أو الفرعية، ستنتقل لكافة مناطق ومحافظات المملكة في القطاعات العامة والخاصة.

وكشف الوزير عن صدور أمر سام تضمن الموافقة على زيادة الدعم السنوي لميزانية الهيئة السعودية للتخصصات الصحية ليصبح 70 مليون ريال سنويا ولمدة ثلاث سنوات.

من جهته، أكد الأمين العام للهيئة الدكتور عبدالعزيز الصائغ، أن المشروع يعتبر إضافة متميزة في مسيرة عمل الهيئة ودورها الرياديِ في خدمة الممارسين الصحيين في جميع مناطقِ ومحافظات المملكة، وخاصة في منطقة مكة المكرمة وجدة، وقال الصائغ إن هذا الأمر سينعكس على تطوير الأداء المهني في مجال التخصصات الصحية المختلفة.