هل يودع العالم الكمبيوتر اللوحي بعد خمس سنوات؟

7,908 صورة تعبيرية 1 صورة تعبيرية

صورة تعبيريةافاد الرئيس التنفيذي لشركة صناعة الهواتف الذكية بلاكبيري في تصريحات الثلاثاء، إن ظاهرة الكمبيوتر اللوحي ستنتهي خلال خمس سنوات، بعد أن تصبح الهواتف الذكية قوية بما يكفي للقيام بالوظائف التي يقوم بها الكمبيوتر اللوحى.

وبلاك بيري تعني التوت الأسود، وهو نوع من الهواتف الذكية يدعم خدمة البريد الإلكتروني، وتم تطويره من قبل شركة ريسرش إن موشن الكندية.

ويتميز البلاك بيري بشكل رئيسي بقدرته على استقبال وإرسال البريد الإلكتروني حيثما توفرت شبكة اتصالات خلوية لعدد كبير من شركات الاتصالات حول العالم، بالإضافة إلى تطبيقات الهواتف الذكية التقليدية.

وتتوفر خدمة "بلاك بيري" حاليا في أكثر من 90 دولة.

وتحول ولع العالم بالهواتف متعددة الوظائف وبالاجهزة اللوحية المعلوماتية خصوصا إلى موجة عاتية هذه السنة، ما سيحتم على أجهزة الكمبيوتر التقليدية التكيف كي تحافظ على وجودها.

وقال هاينز "أعتقد أنه لن يكون هناك سبب لامتلاك كمبيوتر لوحي خلال خمس سنوات، ربما نكون في حاجة إلى شاشة كبيرة في مكان العمل، ولكنها ليست شاشة الكمبيوتر اللوحي، فأجهزة الكمبيوتر اللوحي نفسها ليست نموذجا اقتصاديا جيدا".

ومن المرجح ان بلاكبيرى لن تنفق أيا من مواردها لتطوير نموذج جديد للكمبيوتر اللوحى، بعد فشل نموذجها السابق بلاي بوك الذي أطلقته في 2011.

واعتبر إن الهاتف الذكي سيكون محور عامل صناعة الكمبيوتر. وسيحل محل الكمبيوتر المحمول والكمبيوتر المكتبى.

ومن المتوقع ان يكون 2013 عام دخول الساعات المسماة "ذكية" بقوة الى الاسواق، ما سيمنح المستخدمين امكانية الوصول الى شبكة الانترنت من على معصم يدهم، وفق الخبراء.

ومنذ اسابيع، تكثر التكهنات في اوساط محبي التكنولوجيا بشأن توجه الشركات العملاقة آبل وسامسونغ وغوغل الى اطلاق نسخها الخاصة من "الساعات الذكية" قريبا.

وقال افي غرينغارت من مركز كيورنت اناليسيس للدراسات الاقتصادية "اعتقد اننا بلغنا مرحلة دقيقة". واشار الى ان 2013 سيكون عام الساعات الذكية "لان العناصر المكونة (لتصنيعها) باتت صغيرة ورخيصة بما يكفي" كما ان عددا كبيرا من المستهلكين باتوا يملكون هواتف ذكية بالامكان ربطها باجهزة محمولة اخرى.

الا ان فكرة تصنيع "ساعة متصلة" بالانترنت موضوعة في الادراج منذ حوالي عقد.

وقد اطلقت شركة مايكروسوفت نموذجا اول لهذا الابتكار في العام 2003. كما ظهرت ساعات اخرى في الاسواق مثل "بيبل" التي يمكن ربطها باجهزة اي فون او تلك العاملة بنظام اندرويد، وتعطي المستخدم اشعارا من خلال رجرجة صامتة لدى ورود اي اتصال او رسالة او رسالة الكترونية الى هاتفه.