‬19 مليار رسالة يومياً عبر تطبيقات التراسل الفوري

5,499 صورة تعبيرية 0 صورة تعبيرية

صورة تعبيريةأظهر تحليل تفوق عدد رسائل تطبيقات المراسلة الفورية على الرسائل القصيرة للمرة الأولى، إذ إنه خلال عام ‬2012 تم إرسال ‬19 مليار رسالة يومياً عبر تطبيقات التراسل الفوري للهواتف المحمولة، مقارنة مع ‬17.6 مليار رسالة قصيرة «إس إم إس».

ووفق تحليل شركة «إنفورما»، فإن هذه الأرقام مرشحة للزيادة مع نمو عدد مستخدمي الهواتف الذكية، وتجنبهم الرسائل القصيرة تدريجياً.

ويأتي هذا التفوق على الرغم من الفارق الكبير بين أعداد مستخدمي تطبيقات التراسل الفوري والرسائل القصيرة؛ إذ يستخدم الرسائل القصيرة ‬3.5 مليارات شخص، مقارنة مع ‬586 مليون مستخدم لتطبيقات التراسل مثل «بلاك بيري مسنجر»، و«واتس أب».

ويمكن تفسير ارتفاع معدل الاستخدام بالأسعار الزهيدة، والمجانية في بعض الأحيان، لإرسال الرسائل عبر التطبيقات. ولذلك يرسل كل مستخدم متوسط ‬32.6 رسالة يومياً، مقارنة مع خمس رسائل قصيرة.

وكشف تطبيق «واتس أب»، وهو أحد أكثر التطبيقات شعبية، عن تجاوز عدد مستخدميه ‬200 مليون مستخدم. ودفع انتشاره الواسع شركة «نوكيا» للإعلان عن هاتف «آشا ‬210» الجديد المزود بزر مخصص للتطبيق، كما ترددت أنباء عن سعي شركة «غوغل» للاستحواذ على التطبيق مقابل مليار دولار.

وتتوقع «إنفورما» أن يصل عدد الرسائل عبر تطبيقات المراسلة الفورية إلى ‬41 مليار رسالة يومياً بحلول نهاية عام ‬2013، مقابل ‬19.5 مليار رسالة قصيرة. بينما سيصل العدد خلال العام المقبل إلى ‬50 مليار رسالة كل يوم، مقارنة مع ‬21 مليار رسالة قصيرة.

ويرى التحليل أن تراجع استخدام الرسائل القصيرة سيكون له أثره الكبير على مشغلي خدمات الهواتف؛ إذ إنها تمثل جزءاً أساسياً من العائدات.

وأوردت أن عدداً من مشغلي خدمات الهاتف لاحظ انخفاضاً في العائدات في دول عدة، تتضمن هولندا، وكوريا الجنوبية، وإسبانيا التي تراجعت فيها عائدات الرسائل القصيرة من ‬1.4 مليار دولار خلال عام ‬2007 إلى نحو ‬989 مليون دولار في ‬2011.

ويتفق ذلك مع تحليل آخر لشركة (Ovum) يرى أن مشغلي خدمات الهاتف خسروا ما يزيد على ‬23 مليار دولار من عائدات الرسائل القصيرة خلال عام ‬2012، بسبب إقبال المستخدمين على تطبيقات المراسلة الفورية.

وعلى الرغم من ذلك لا يتوقع التحليل انتهاء خدمات الرسائل القصيرة في وقتٍ قريب، ويُرجح أنها ستحافظ على مكانتها.

وقالت المحللة في «إنفورما»، باميلا كلارك ــ ديكسون، إن «معظم مستخدمي تطبيقات المراسلة يمتلكون الهواتف الذكية، بينما يوجد عدد كبير من المستهلكين، خصوصاً في الاقتصادات الناشئة والأقل نمواً، يستخدمون الهواتف المحمولة العادية، ثم يعتمدون على الرسائل القصيرة».

وأضافت أنه «توجد قاعدة كبيرة من مستخدمي الرسائل القصيرة سيواصلون اعتبارها وسيلة التراسل المثلى فترة من الزمن».

وتتوقع «إنفورما» أن تصل إيرادات الرسائل القصيرة إلى ‬127 مليار دولار بحلول عام ‬2016، مقارنة مع ‬115 مليار دولار في عام ‬2012.