إعدام 13 عنصرا من حركة الشباب الصومالية

3,405 صورة ارشيفية 0 صورة ارشيفية

صورة ارشيفيةنفذت المحكمة العسكرية في منطقة بونتلاندا بالصومال، الثلاثاء، حكم الإعدام بحق 13 عنصرا من حركة الشباب بينهم امرأة، حسب ما أعلن رئيس محكمة إقليم الشرق.

وقال رئيس المحكمة الإقليم، عبد الفتاح حاج آدم، في مؤتمر صحفي "إن مجموعة من القوات المسلحة نفذت حكم الإعدام على 13 عنصرا من حركة الشباب في الساعة التاسعة صباحا بساحة عامة في مدينة بوصاصو، بعد أن تمت جميع الإجراءات اللازمة لقضيتهم".

وكانت محكمة ولاية بوصاصو قضت في 27 فبراير الماضي بإعدام المتهمين الـ13 بعد إدانتهم بتهمة الانتماء لحركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة، وبقتل عدد من العلماء والشخصيات البارزة في المنطقة.

وقالت مصادر مطلعة لـ"سكاي نيوزعربية" إن جنديا من القوات المسلحة الصومالية لقي مصرعه متأثرا بإصابته بطلق ناري خلال تنفيذ عملية الإعدام التي "حصلت بشكل عشوائي".

وفي سياق منفصل، نفذت قوات الأمن والجيش عملية تمشيط في العاصمة مقديشو، حيث عمدت إلى إغلاق الشوارع، وألقت القبض على مئات من المشتبه بانتمائهم لحركة الشباب.

وجاءت العمليات الأمنية بعد تحذير للأمن من هجمات إرهابية محتملة على المقار الحكومية، على غرار الهجوم الذي استهدف القضاء الصومالي منتصف يناير الجاري، وأدى إلى مقتل 34 شخصا وإصابة 52 آخرين.

وقال نائب وزير الإعلام والاتصال الصومالي، عبد الشكور مري، إن "العمليات الأمنية والحظر على السيارات العامة ستستمر، ومن شأنها أن إحباط الهجمات التي تسعى لتنفيذها حركة الشباب".

وأضاف مري "أن رئيس الجمهورية أمر بتشديد الإجراءات الأمنية، لذا تشارك جميع القوات بما فيها الشرطة والجيش وجهاز الأمن الخاص لتحقيق الاستقرار والأمن في العاصمة".