ألوف المصريين يشاركون في مظاهرات تطالب بإسقاط مرسي

3,579 صورة ارشيفية 0 صورة ارشيفية

صورة ارشيفيةشارك ألوف المصريين يوم السبت في مظاهرات للمطالبة بإسقاط الرئيس محمد مرسي الذي يقول سياسيون ونشطاء انه فشل في تحقيق أهداف الانتفاضة التي أطاحت بسلفه حسني مبارك في 2011.

ودعت حركة شباب 6 ابريل الي المظاهرات إحياء للذكرى السنوية الخامسة لتأسيسها واستجابت أحزاب وحركات سياسية أخرى للدعوة.

وقال شريف الروبي المتحدث الإعلامي باسم حركة شباب 6 ابريل (الجبهة الديمقراطية) لرويترز "بدأنا الفعاليات بحصار البورصة (في وسط القاهرة) لمدة نصف ساعة."

وأضاف أن أعضاء بالحركة انتقلوا بعد حصار البورصة في حافلات إلى قصر الاتحادية الرئاسي في شرق القاهرة وتظاهروا أمامه لمدة زادت على الساعة.

وتابع قائلا "ذبحنا خروفا ونثرنا دمه على باب القصر إحتجاجا على وجود مرسي فيه. علقنا رأس الخروف على الباب."

واعتاد نشطاء أن يصفوا قيادات وأعضاء جماعة الإخوان المسلمين التي جاء منها الرئيس المصري بأنهم "خرفان".

ونظم المتظاهرون مسيرات رددوا خلالها هتافات من بينها "الشعب يريد إسقاط النظام" وهو الهتاف الذي تردد بقوة اثناء الانتفاضة ضد مبارك والتي استمرت 18 يوما.

وكانت حركة شباب 6 ابريل (جبهة أحمد ماهر) قد دعمت مرسي في جولة الإعادة في انتخابات الرئاسة ضد أحمد شفيق آخر رئيس للوزراء في عهد مبارك لكنها قالت بعد شهور من تنصيبه إنه لم ينفذ وعده لها بإقامة نظام سياسي مدني يضمن تداول السلطة.

ويتهم سياسيون ونشطون مرسي بدعم محاولة من جماعة الإخوان المسلمين وإسلاميين آخرين لإقامة نظام سياسي يقوم على تطبيق الشريعة الإسلامية في مصر التي يسكنها نحو ثمانية ملايين مسيحي ويخشى ملايين المسلمين فيها من أن يخضعوا لحكومة دينية مثل حكومة إيران.

وهتف متظاهرون في أكثر من مسيرة بالقاهرة "جيكا جيكا يا ولد دمك بيحرر بلد" في إشارة إلى شاب قتل في احتجاجات عنيفة شهدتها الشهور الماضية من رئاسة مرسي.

كما هتفوا قائلين "دكتاتور.. دكتاتور يلا يا مرسي عليك الدور".

ويقول سياسيون ونشطون إن إعلانا دستوريا أصدره مرسي في نوفمبر تشرين الثاني وسع سلطاته وحوله إلى "فرعون".

وقال مرسي إنه أصدر الإعلان الدستوري للإسراع بإعادة بناء مؤسسات الدولة واتهم معارضي سياساته بقيادة ثورة مضادة.

وقال أيضا إنه لن يسمح بالرجوع عن خطوات اتخذت اثناء حكمه منها إصدار دستور للبلاد يطالب المعارضون بإدخال تعديلات كبيرة عليه قائلين إن الدستور الذي صاغته جمعية تأسيسية غلب عليها الإسلاميون ينتقص من حقوق المسيحيين والنساء ولا يضمن تداول السلطة.

وقال مرسي في تصريحات في الآونة الأخيرة إن العودة عن الخطوات التي اتخذت في عهده "دونها الرقاب وأولها رقبتي."

وكان لحركة شباب 6 ابريل دور بارز في الانتفاضة التي اطاحت بمبارك واحتجاجات سبقتها.