حادث معلمات "المهد": رسالة جوال من إحدى المتوفيات قبل الحادث تشكو تهور السائق

101,322 23

تناقل مرتادو مواقع الإنترنت صورة من الرسالة النصية التي أرسلتها المعلمة غدير الردادي لصديقتها عبر الجوال قبل الحادث الذي توفيت فيه مع ثلاث من زميلاتها على طريق الهجرة بالمهد بالمدينة المنورة مؤخراً، حيث وصفت في رسالتها مدى تهور السائق في القيادة، ناصحة بالتصدق تحسباً للموت المفاجئ.

وكتبت المعلمة المتوفاة في رسالتها: "وربي جات السيارة بتنقلب انحرفت وكلنا طرنا من أماكننا. لو الله ثم إني قبلها بدقيقتين قبيت عليه وقلت له هدي وهدا ولا كان مطير"، وذلك وفقاً لصحيفة "الشرق".

ومن ثم أتبعتها برسالة أخرى لطمأنة صديقتها، قائلة: "لا تخافين بس الواحد يحسب حساب الموت ويتصدق صدقة جارية ودي نشوف لنا مسجد نساهم فيه".

يذكر أن المعلمة غدير، البالغة من العمر 29 سنة، وهي معلمة حاسب آلي، كانت تخطط لزواجها بعد 3 أشهر، إلا أنها توفيت في حادث انقلاب سيارة المعلمات الذي وقع يوم الاثنين الماضي على طريق الهجرة بالقرب من قرية "وادي ريم" بالمدينة المنورة.

رسالة المعلمة غدير