المنتخب الإماراتي يلاقي نظيره العراقي في نهائي خليجي 21

8,607 الامارات - العراق 2 الامارات - العراق

الامارات - العراقيلتقي اليوم الجمعة منتخبا الإمارات والعراق في نهائي دورة كأس الخليج العربي الحادية والعشرين لكرة القدم وذلك على ملعب البحرين الوطني في العاصمة البحرينية المنامة .

الفريقان وصلا للنهائي بدون أي خسارة وتصدرا مجموعتيهما في الدور الأول بالنقاط الكاملة حيث تصدر المنتخب الإماراتي المجموعة الأولى بـ 9 نقاط بفوزه على قطر 3 ـ 1 والبحرين 2 ـ 1 وعمان 2 ـ 0 , ليواجه في الدور نصف النهائي نظيره الكويتي ويتغلب عليه بهدف دون مقابل , فيما تصدر المنتخب العراقي المجموعة الثانية بـ9 نقاط بفوزه على المنتخب السعودي 2 ـ 0 وعلى الكويت 1 ـ 0 وعلى اليمن 2 ـ 0 , ويواجه المنتخب البحريني في نصف النهائي ويتغلب عليه بركلات الترجيح 4 ـ 2 بعد انتهاء الوقتين الأصلي والإضافي بالتعادل الإيجابي 1 ـ 1 .

مدرب الإمارات مهدي علي أكد أن المواجهة غداً ستكون صعبة وقوية كون الفريقان الأفضل في البطولة ولم يخسرا فيها واستحقا الوصول للمباراة النهائية ويمتلكان عناصر مميزة قدمت مستويات عالية خلال منافسات الدورة , مؤكداً أن فريقه سيسعى وسيقاتل من أجل إبهاج الشعب الإماراتي بالتتويج باللقب الخليجي .
وأوضح خلال المؤتمر الصحفي الذي عُقد اليوم في فندق الدبلومات في المنامة أن المنتخب العراقي ظهر بصورة جيدة في لقاءه السابق أمام البحرين في نصف النهائي وهو منتخب منظم ويمتلك لاعبين جيدين ممزوجين بعناصر الخبرة والشباب .

وأكد أن الترشيحات التي تصبّ في مصلحة فريقه نحو التتويج باللقب ستعطي اللاعبين دفعة معنوية عالية وقال: "الكلمة الفاصلة ستكون في الملعب ولن يستهين المنتخب الإماراتي بالمنتخب العراقي الذي سيكون نداً قوياً وصعباً".

وأضاف مهدي علي: " مهاجم الإمارات أحمد خليل قادر على أن يرد على جميع المشككين بقدراته وهو لاعب مميز ويمتلك إمكاناتعالية وفي حال حصوله على الفرصة والدعم فإنه سيثبت نفسه وهذا ما حدث في المباريات الماضية".

فيما أفاد مدرب منتخب العراق لكرة القدم حكيم شاكر إلى أن منتخب بلاده سيجتهد من أجل إسعاد الشعب العراقي والتتويج باللقب الخليجي وقال: " لكل مجتهد نصيب واجتهاد العراق سيؤهله للفوز غداً على الإمارات وغداً المواجهة صعبة وقوية وسنسعى فيها للفوز".

وأضاف : "لابد أن نستغل الفرصة بالشكل المطلوب , وأعتقد أن المنتخب الذي سيستغل الفرص سيخرج بالفوز وأعتقد أن النهائي أقل ضغوطات على اللاعبين من مباراة نصف النهائي" , مشيراً إلى أن مباراة البحرين كانت الأكثر ضغطاً على اللاعبين .

وأبان شاكر أن فريقه سيعاني من غياب وليد سالم إلا أن هناك البدلاء القادرين على سد الفراغ , مؤكداً أن اللاعبين الآخرين عانوا من الإرهاق في اليومين الماضيين بعد لقاء البحرين الذي أمتد لـ 120 دقيقة , مبدياً ارتياحه من سير برنامج عمل المنتخب العراقي في الدورة .

وأوضح أن مدرب الإمارات مهدي علي خطف الأضواء من كل المدربين الموجودين في الدورة , مؤكداً أنه آن الآوان لأن تستعينالمنتخبات العربية بالمدرب المحلي والعربي الذي يعرف كيف يتعامل مع اللاعبين.

وقال: " إذا كان للإمارات نجم بحجم عمر عبدالرحمن فإن العراق لديها الكثير من النجوم أبرزهم اللاعب همام طارق ".

وفي مباراة أخرى لتحدي المركزالثالث يلتقي المنتخبان البحريني والكويتي في لقاء تحديد المركزين الثالث والرابع لدورة كأس الخليج العربية الحادية والعشرين لكرة القدم وذلك على ملعب مدينة خليفة الرياضية في العاصمة البحرينية المنامة .

من جانبه أكد مدرب منتخب البحرين لكرة القدم الأرجنتيني غابرييل كالديرون أنه سيجري عشرة تغييرات على التشكيلة التي سيخوض بها اللقاء غداً , مشيراً إلى أنه سيعطي فرصة للاعبين الآخرين لخوض هذه المباراة , مشدداً في الوقت نفسه على أن ذلك لا يعني بأن فريقه لن ينافس من أجل حصد المركز الثالث .

وقال في المؤتمر الصحفي الذي عُقد ظهر اليوم بفندق الدبلومات في المنامة : " لابد أن نتعامل مع هذه الظروف بشكل صحيح واللاعبون مروا بحالة سيئة وحزينة بعد الخسارة من العراق في الدور نصف النهائي وهناك إرهاق شديد لازم اللاعبين ومن الصعب أن أشركهم في لقاء الغد إذ ربما يتعرضون لإصابات بعد الإرهاق ".

وأضاف : "يمتلك المنتخب البحريني لاعبين ذوي مواصفات وإمكانات عالية وعلى رغم الفترة القصيرة التي تسلمت فيها قيادة الفريق إلا أننا حققنا معجزة بعد المستوى المميز الذي ظهر عليه المنتخب".

فيما أكد مدرب المنتخب الكويتي "الصربي" غوران أنه سيدخل اللقاء بتشكيلة مختلفة عن التي لعب بها أمام الإمارات في الدور نصف النهائي بهدف إعطاء الفرصة للاعبين الذين غابوا عن المباراة السابقة.

وقال في المؤتمر الصحفي: "المباراة لها حسابات مختلفة، خاصة وأن المنتخبين خرجا من دائرة المنافسة على اللقب الخليجي، بعدما كانا يطمحان في التأهل للمباراة النهائية " , مشيراً إلى أن لاعبيه مروا بظروف صعبة بعد الهزيمة من الإمارات حيث عملوا طوال الفترة الماضية على إخراجهم من تبعات تلك الهزيمة لاستعادة الأمور لمواجهة البحرين .

وأفاد مدرب الكويت أن فريقه لم يحصل الفرصة المناسبة للتعويض في المباراة الأخيرة بسبب دخول الهدف في الوقت الضائع وقال: " المنتخب البحريني يمتلك إمكانيات عالية ولديه لاعبون مميزون في هذه الدورة، واتضح ذلك من خلال المباراة الكبيرة التي قدمها أمام العراق" , مشيراً إلى أن الكفة متساوية بدرجة كبيرة بين المنتخبين الكويتي والبحريني وهو ما يصعب معرفة الفائز , متمنياً أن يظهر فريقه بالصورة التي تتناسب مع إمكاناته ومع النتائج التي حققها في هذه الدورة .