مالي.. رجال دين يحلون دم من يتدخل عسكريا

4,491 من اجتماع سابق لجماعة أنصار الدين شمالي مالي 0 من اجتماع سابق لجماعة أنصار الدين شمالي مالي

من اجتماع سابق لجماعة أنصار الدين شمالي ماليأفتى رجال دين من مناطق تابعة لأقليم "أزواد" شمالي مالي، بـ"استحلال دم كل من يتدخل عسكريا في البلاد ومن يتعاون معه".

وقال رجال الدين في في اجتماع دعت إليه جماعة "أنصار الدين" الإسلامية المتشددة في مدينة آرياو الشمالية، في بيان صدر مؤخرا إن "كل من تعاون مع قوات أجنبية في حملتهم على الإسلام هو مستحل الدم والمال". بحسب ما نقل موقع "الحدث الأزوادي".

كما قال متحدث باسم الجماعة السبت إن تدخل الجيش الفرنسي ضد المقاتلين الإسلاميين في شمال مالي "سيعرض المواطنين الفرنسيين في العالم الإسلامي للخطر".

وقال ساندا ولد بو عمامة المتحدث باسم الجماعة لـ"رويترز": "ستكون هناك عواقب ليس على الرهائن الفرنسيين فقط بل جميع المواطنين الفرنسيين أينما وجدوا في العالم الإسلامي".

وأضاف قائلا: "سنستمر في المقاومة والدفاع عن أنفسنا. ونحن على استعداد للقتال حتى الموت".

يذكر أن القوات المالية تقاتل جماعات إسلامية مسلحة متشددة تسيطر على شمال البلاد، في محاولة لمنعها من التقدم نحو الجنوب.

وتدعم قوات فرنسية مالي حسبما أعلن الرئيس الفرنسي ووزير دفاعه يومي الجمعة والسبت، كما أعلنت المجموعة الاقتصادية لغرب إفريقيا (إيكواس) أنها تنوي إرسال مقاتلين إلى مالي لمساعدة الحكومة في وقف مد الإسلاميين المتشددين.