الرئيس الإيراني يشدد على إمكانية تعزيز العلاقات مع تونس ويصفها بالطيّبة

3,492 احمدي نجاد 0 احمدي نجاد

احمدي نجادوصف الرئيس الإيراني، محمود أحمدي نجاد، العلاقات بین بلاده وتونس بالطیّبة للغایة وذات ماض تاریخي وثقافي، مشدداً على إمكانية تعزيز العلاقات بين البلدين على مختلف الأصعدة.

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إيرنا"، عن أحمدي نجاد، قوله خلال لقائه السفیر التونسي الجدید لدی طهران خالد الزیتوني، إن "الشعبین الإيراني والتونسی یمتلكان حضارة وثقافة عریقتین والیوم حلت فرصة طیبة لتعزیز التعاون بینهما علی مختلف الأصعدة".

وأكد أحمدي نجاد على أن إيران وتونس تستطیعان تعزیز علاقاتهما علی الصعيدين الإقليمي والدولی "من أجل صنع عالم مفعم بالعدل والكرامة والطهر".

واعتبر أن "العالم یتطلع بشدة إلى ثقافة جدیدة تقوم علی أسس العدل والطهر والإحترام والإنسانية".

وقال إن هذه الخصوصیات تظهر بشدة في ثقافتي الشعبین الإیراني والتونسي، وینبغي الاستفادة منها في القیام بمهمات عالمیة.

من جانبه قال السفیر التونسي بعد تقدیمه اوراق اعتماده، إن الصداقة والأخوة التاریخیة ربطت الشعبین الإیراني والتونسي ببعضهما البعض، مضيفاً أن طهران وشعبها "استطاعوا بفضل قیادتهم تحویل التهدیدات الی فرص وقاموا بخطوات لا مثیل لها علی طریق تحقیق التقدم".

واكد على رغبة الحكومة والشعب فی تونس بتعزیز العلاقات مع إيران علی كافة الصعد اكثر مما مضی.

واعتبر الزيتوني أن إحدى منجزات ثورة الشعب التونسی هي "تحقیق التوجهات الإسلامية ما صنع فرصا لإقامة علاقات جدیدة مع البلدان الإسلامية وفي هذا الإطار فإن تونس تنظر بشكل خاص تجاه العلاقات مع طهران".