درع الجزيرة باق والتحضير لاتحاد خليجي بتشريعات خاصة

6,963  قوات درع الجزيرة 1  قوات درع الجزيرة

 قوات درع الجزيرة كشفت مصادر خاصة لـ"العربية.نت" أن الاتحاد الخليجي المعتزم تنفيذه بين دول التعاون لن يكون فدراليا ولا كونفدراليا.

وقالت المصادر إن الاتحاد المعتزم سيكون وفق "خلطة" تشريعية خاصة تحمل صبغة اتحادية، ولن تكون فدرالية أو كونفدرالية تقليدية.

وأكدت المصادر أن قوات درع الجزيرة ستبقى بقيادتها المستقلة، ولن تندمج تحت مظلة قوة الدفاع المشترك الخليجية، حيث من المرجّح أن تكون لها أدوار مشابهة لأدوار قوات الصاعقة في الجيوش.

كما أوضحت المصادر الخاصة أن قطعة الأرض التي خصصها العاهل البحريني لمجلس التعاون ستكون لمبان وأجهزة تهتم بالتنمية الاقتصادية لدول المجلس، وخاصة تلك المشروعات المخصصة لدعم المشاريع الصغيرة الخاصة بالشباب.

وحول الدعم الذي قدمته دول مانحة لليمن ووصل إلى 8 مليارات دولار، أكدت المصادر أن نحو 95% من هذه المنحة قدمته دول الخليج مساهمة في دعم التحول الديموقراطي في اليمن.

كما أن بداية عام 2013 ستشهد امتداد المبادرة الخليجية، حيث ستعمل دول الخليج بالتعاون مع اليمن على استتباب الأمن والاستقرار للشعب اليمني، بعد تنحي الرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وللمرة الأولى شهدت القمة لغة تصعيدية عالية اتجاه الاحتلال الإيراني للجزر الخليجية التابعة لدولة الإمارات، وكذا التأكيد على بطلان كل ما يقوم به الإيرانيون من تحركات وأعمال في الجزر المحتلة.

وتخوف المجلس في قمته من عدم قدرة إيران على تلافي أي تسرب نووي مستقبلي، في الوقت الذي حذر فيه خبراء من تغير في الحياة البيئية قرب مفاعل بوشهر النووي الإيراني.

وكشفت المصادر أن الاتفاقية الأمنية الخليجية ستتضمن التبادل الحر للمعلومات الاستخباراتية والأمنية، بشكل كامل.

وكانت القمة أعلنت عن أول توجيه رسمي مشترك لتفعيل المساعدات لمسلمي أراكان في جمهورية بورما الشرق آسيوية.