الغارديان: جهاد مقدسي في الولايات المتحدة ويتعاون مع استخباراتها

3,984 جهاد مقدسي 1 جهاد مقدسي

جهاد مقدسيكشفت صحيفة "الغارديان" أن المتحدث السابق باسم وزارة الخارجية السورية، جهاد مقدسي، موجود في الولايات المتحدة ويتعاون مع مسؤولي الاستخبارات الاميركية الذين ساعدوه في الفرار إلى واشنطن.

وقالت الصحيفة في موقعها على الإنترنت، اليوم الثلاثاء، إن مقدسي أصبح واحداً من أبرز المنشقين عن النظام السوري في أواخر تشرين الثاني/نوفمبر، حين غادر دمشق إلى العاصمة اللبنانية بيروت. 

وأكدت أن مقدسي توجه إلى الولايات المتحدة لطلب اللجوء السياسي، حيث استخلص منه مسؤولو أجهزة الاستخبارات الاميركية معلومات على مدى شهر تقريباً ساعدتهم على بناء صورة لعملية صنع القرار في الدائرة الداخلية للنظام السوري.

واضافت الصحيفة أن وزارة الخارجية الأميركية لم تستجب لطلباتها تأكيد وجود مقدسي بالولايات المتحدة، فيما رفضت وكالة الاستخبارات المركزية الاميركية (سي إي إيه) مناقشة القضية.

واشارت إلى أن مقدسي، الدبلوماسي السابق بالسفارة السورية في لندن، عمل بشكل وثيق مع وزير الخارجية السوري وليد المعلم، ووزير الإعلام السوري السابق عدنان محمود.

وقالت الغارديان إن تفاصيل رحلة مقدسي إلى الولايات المتحدة غير معروفة حتى الآن، بعد أن نفت بريطانيا في وقت سابق أن يكون وصل إلى أراضيها قادماً من بيروت. 

وكانت الصحيفة ذكرت في 5 كانون الأول/ديسمبر الحالي، أن مقدسي توجه إلى الولايات المتحدة بعد الإعلان عن انشقاقه، وقالت إن مصادر دبلوماسية موثوقة "أكدت أنه في طريقه إلى الولايات المتحدة أو وصل إليها بالفعل، بعد نجاحه في مغادرة دمشق إلى بيروت". 

وقال نائب وزير الخارجية السوري، فيصل مقداد، في مقابلة مع صحيفة اندبندانت قبل نحو اسبوعين إن مقدسي "لم ينشق وهو في اجازة لمدة 3 أشهر ويتمتع بوقته كما يأمل، ولا يزال يشغل منصبه ولم نتخذ أي قرار آخر، وهو في بيروت الآن".