زعيم أكبر طائفة يهودية بأميركا يقول إن أفراد طائفته يشعرون بأن إسرائيل غريبة عن قيمهم

3,771 صورة ارشيفية 3 صورة ارشيفية

صورة ارشيفيةقال رئيس الطائفة اليهودية الإصلاحية في الولايات المتحدة الحاخام ريك جايكوبسون إن أفراد طائفته، وهي أكبر طائفة يهودية في أميركا والعالم أيضا، يشعرون بأن إسرائيل غريبة عن قيمهم وخاصة من الناحية الدينية.

ونقلت صحيفة "هآرتس" اليوم الأربعاء عن جايكوبسون قوله إن "يهود الولايات المتحدة لا ينظرون إلى إسرائيل على أنها دولة تعكس عالم قيمهم" وذلك على خلفية خلافات حول شؤون دينية بين اليهودية الإصلاحية التي ينتمي إليها الغالبية الساحقة من اليهود الأميركيين واليهودية الأرثوذكسية التي ينتمي إليها الغالبية الساحقة في إسرائيل.

وأشار جايكوبسون إلى اعتقال الشرطة الإسرائيلية رئيسة منظمة "نساء الحائط المبكى" عنات هوفمان لأنها وضعت على نفسها شال الصلاة اليهودي في باحة حائط البراق، وشدد على أن حدثا كهذا أدى إلى حالة اغتراب بين اليهود الاصلاحيين والأرثوذكس.

وأضاف أن اليهود الأميركيين "يخافون من التحدث عن إسرائيل" بسبب التقاطب بين الطائفتين وأن النتيجة هي "قطيعة من النوع الأكثر خطورة".

وتابع أن "تعريفات يهود أميركا في ما يتعلق بمصطلح 'مؤيد لإسرائيل' آخذة بالتقلص، ولدينا آراء واضحة وحازمة حيال ما هو شرعي وما هو غير شرعي، والنتيجة هي أن دائرة الأشخاص المشمولين بمصطلح 'نحن' آخذ بالتقلص وهذا أمر مؤسف جدا".

وقال جايكوبسون "يوجد مجتمع (يهودي أميركي) تهمه إسرائيل ولكن ليس بالمواصفات الضيقة التي يرسمها العالم اليهودي المنظم" في إشارة إلى اللوبي اليهودي الأميركي.

ورأى جايكوبسون أن إسرائيل ملزمة بإعادة النظر في العلاقة بين الدين والدولة وإعادة إجراء حوار حول "السيطرة الأرثوذكسية في إسرائيل، وذلك رغم وجود مشاكل أخرى موجودة في أجندة إسرائيل".