تفاصيل آخر فصول مقتل أسرة كاملة في سيول تمايا رابغ

11,298 تعبيرية 4 تعبيرية

تعبيريةحكت إحدى أفراد عائلة الزبالي الفصل الأخير من مأساة مقتل إحدى أسر العائلة بعد أن جرفتها سيول تمايا برابغ، وهي الأسرة المكونة من عبد الله فرج الزبالي وزوجته وثلاثة من أبنائه، وذلك يوم الأحد الماضي.

وأوضحت أنها تبادلت معهم رسالة عبر الماسنجر وأخبرتها ابنة أختها بأن الأجواء سيئة والغبار يملأ الطريق، مشيرة إلى أن سعاد حرصت على نصحها بعدم الحضور في هذا التوقيت حيث كان من المفترض أن تلحق بهم في سيارة أخرى حفاظا على حياتهم، ودعتها بأن تؤجل سفرها إلى الغد، بعد أن طلبت منها أن تدعو لهم بسلامة الوصول، وفقا لصحيفة "عكاظ".

وأضافت عزيزة، أن أختها اتصلت بها الساعة التاسعة والنصف مساء وأخبرتها بأن سيلا يداهمهم، وأن صغيرها أحمد خرج من السيارة ووالده نزل للبحث عنه لكنه لا يستطيع رؤيته بسبب الغبار الكثيف، طالبة منها الاتصال بالدفاع المدني لإنقاذهم محددة موقعها في منتصف الجحف.

وبينت أن شقيقتها اتصلت بها لاحقا لتطلب النجدة، وأنها كانت تسمع صراخ الأطفال، مشيرة إلى أنها سمعت صراخها وهي تخبرها أن ابنها أحمد وزوجها جرفهم السيل، ثم سمعت صراخها وهي تلقي عليها وصيتها الأخيرة، حيث قالت لها اطلبي من أهل ديرتي مسامحتي، ثم انقطع الاتصال ولم تسمع شيئا بعد ذلك.