وصول مليون رأس من المواشي إلى ميناء جدة.. والمشاريع المتعثرة ترفع الأسعار

9,288 صورة المواشي لحضة وصولها ميناء جدة 0 صورة المواشي لحضة وصولها ميناء جدة

صورة المواشي لحضة وصولها ميناء جدةأكد مستثمرون وعاملون في قطاع المواشي على ضرورة تصحيح وضع مشاريع المواشي القائمة حاليا وتدخل الجهات العليا لتوفير مخزون ضخم من المواشي الحية يكفي حاجة السوق على مدار العام ويجنب المستهلك التعرض لتقلبات الأسعار العالمية في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية.

ووسط تخوف من الراغبين بشراء المواشي الحية، قام تجار للمواشي بالتعاقد مع نظرائهم في الدول الإفريقية لاستيراد أكثر من من مليون رأس من الأغنام لتغطية حاجة السوق المحلي بالإضافة إلى الكميات الأخرى التي تم استيرادها لمشروع المملكة للإفادة من الهدي والأضاحي.

وأكد رئيس لجنة تجار المواشي بالغرفة التجارية الصناعية بجدة ورئيس مجلس إدارة شركة الجابري سليمان الجابري أن استيراد هذه الكميات يسهم في خفض الأسعار أو الحفاظ على استقرارها على أقل تقدير، متوقعا أن تشهد الأسواق استقرارا كبيرا في الأسعار خلال فترة عيد الأضحى.

ودعا رئيس لجنة تجار المواشي بالغرفة التجارية الصناعية بجدة تجار المواشي بمختلف مناطق المملكة للعمل على تعزيز ودعم استقرار الأسعار على المستهلكين، محذرا من استغلال المواسم والأعياد لرفع هذه الأسعار.

وقال: لا بد أن يراعي الجميع المصلحة العليا للوطن وأن يسعى التجار إلى استثمار هذه الأجواء المشجعة والمحفزة التي توفرها قيادتنا الحكيمة من أجل تحقيق الرخاء والرفاهية والاستقرار لشعب المملكة.

ودعا الجابري الى تفعيل مبادرة خادم الحرمين الشريفين لتشجيع الاستثمار في المجالين الزراعي والحيواني في الدول المجاورة التي تتوفر بها مقومات الزراعة بما يكفل تحقيق الهدف منها وهو توفير احتياجات المملكة من المنتجات الزراعية الأساسية مثل القمح والشعير والذرة والأعلاف الحيوانية وتفعيل.

وقال الجابري: القرارات الاقتصادية الحكيمة التي اتخذتها حكومتنا الرشيدة كان لها الأثر الكبير في التخفيف من آثار الأزمة الاقتصادية العالمية على المواطن السعودي، بالاضافة الى الجهود الكبيرة التي تبذلها وزارة الزراعة في دعم وتشجيع المستوردين والتجار وفتح مصادر جديدة للاستيراد من الدول التي تتوفر بها ثروة حيوانية مطابقة للشروط والمواصفات السعودية.

ونوه الجابري بضرورة توفير الأراضي اللازمة للمستوردين والتجار لتشجيعهم على إنشاء مشاريع تربية وتسمين المواشي بالمملكة وزيادة استثماراتهم في هذا المجال وتوسيع نشاطهم فيه وتصحيح وضع المشاريع القائمة حاليا مما يوفر مخزون ضخم من المواشي الحية يكفي حاجة السوق على مدار العام ويجنب المستهلك التعرض لتقلبات الأسعار العالمية وخاصة في ظل الأوضاع الاقتصادية الحالية.

وقدر الجابري حجم الاستهلاك المحلي السنوي بما يزيد على 3 ملايين رأس من المواشي الحية بقيمة تزيد على 1.5 مليار ريال ويتم تأمين 75% من هذه الكميات عن طريق الاستيراد الخارجي.

وكان ميناء جدة الإسلامي استقبل ما يزيد على مليون رأس من المواشي الحية المستوردة من الدول الأفريقية لتغطية موسم الحج.