شهود: احتجاجات وإطلاق نار في لبنان بعد مقتل مسؤول كبير

3,810 محتجون سنة يحرقون اطارات سيارات احتجاجا على مقتل وسام الحسن في بيرو 1 محتجون سنة يحرقون اطارات سيارات احتجاجا على مقتل وسام الحسن في بيرو

محتجون سنة يحرقون اطارات سيارات احتجاجا على مقتل وسام الحسن في بيروقال شهود إن محتجين من السنة خرجوا الي الشوارع واحرقوا اطارات سيارات في انحاء متفرقة من لبنان إحتجاجا على مقتل وسام الحسن المسؤول الكبير بقوى الامن الداخلي في انفجار سيارة ملغومة في بيروت يوم الجمعة.

واغلق المحتجون الشوارع في معاقل للسنة في منطقة البقاع الشرقي ومنطقة عكار الشمالية واحياء بالعاصمة بيروت وفي مدينة صيدا الجنوبية.

واتهم رئيس الوزراء السابق سعد الحريري الرئيس السوري بشار الأسد بالوقوف وراء التفجير الذي أودى بحياة الحسن وما لا يقل عن سبعة أشخاص آخرين في وسط بيروت.

ونقل الهجوم العنف في سوريا إلى العاصمة اللبنانية مما يؤكد مخاوف من امتداد الصراع السوري إلى الدول المجاورة.

وتنقسم الطوائف اللبنانية بين مؤيدين للأسد وآخرين يدعمون المعارضة المسلحة التي تسعى للاطاحة به.

وفي مدينة طرابلس الساحلية سمعت أصوات أعيرة نارية من حي باب التبانة الذي تسكنه أغلبية سنية.

وتدور اشتباكات بين الحين والآخر في المنطقة بين مسلحين من الحي وخصوم لهم في حي جبل محسن المجاور الذي تسكنه أغلبية من الطائفة العلوية التي ينتمي لها الأسد.

وقال شهود عيان في اثنين من أحياء بيروت إن محتجين غاضبين بدأوا يهاجمون السيارات المارة