مالالا تصل برمنغهام للعلاج بمستشفى الملكة إليزابيث

4,452 مالالا يوسفزاي 0 مالالا يوسفزاي

مالالا يوسفزايأفادت مصادر بريطانية، الاثنين، بوصول طائرة تقل الفتاة الباكستانية، مالالا يوسفزاي، التي أصيبت برصاصة في الرأس من قبل مسلحي طالبان، إلى مطار مدينة برمنغهام، في المملكة المتحدة، لتلقي العلاج بمستشفى الملكة إليزابيث.

وقالت جستين هاول، المتحدثة باسم المطار، في المدينة الإنجليزية، إن مالالا نقلت بواسطة سيارة إسعاف من الطائرة للمستشفى، حيث من المقرر أن تتلقى العلاج.

وفي وقت سابق من اليوم، قال الجيش الباكستاني إن مالالا في طريقها إلى بريطانيا لتلقي العلاج والتعافي من الإصابة.

وقال المتحدث باسم الجيش، اللواء عاصم باجوا، إنه من المتوقع أن تأخذ رحلة مالالا، البالغة 14 عاماً، من المستشفى العسكري في مدينة روالبندي، إلى مكان لم يكشف عنه، آنذاك، في بريطانيا، نحو ثمان ساعات.

وبدوره، قال متحدث باسم مستشفى الملكة إليزابيث الثانية في برمنغهام، إن مالالا ستعالج لديه، متوقعاً أن تصل بعد ظهر الاثنين.

وقد اكتسبت قضية مالالا اهتماماً واسعاً في باكستان وحول العالم، لجهودها في الدفاع عن حق الفتيات في الذهاب إلى المدرسة، إذ تعيش في منطقة وادي سوات التي كانت تعد في السابق، أحد المعاقل القوية لحركة طالبان.

ويوم الأحد، وصل وفد من دولة الإمارات إلى باكستان، لتقييم مدى الإصابة التي تعرضت لها مالالا، وتسهيل عملية نقلها بأمان إلى منشأة طبية خارج باكستان.

وقالت وكالة الأنباء الإماراتية الأحد، إن المسؤولين الإماراتيين "ظلوا يعملون بشكل متواصل مع السلطات الباكستانية، وذلك في إطار التنسيق التام بين حكومتي البلدين، لضمان حصول مالالا على رعاية طبية متخصصة وللترتيب لنقلها."

وكانت جماعة طالبان الباكستانية قد هددت السبت بأنها ستقوم بقتل الفتاة، إذا ما نجت من محاولة اغتيالها التي وقعت الثلاثاء الماضي، إذ لا تزال متأثرة بجروح خطرة في منطقة الرقبة.

وتشير التقارير الرسمية إلى أن مسلحين، ينتمون لحركة طالبان، قاموا باعتراض مسار الحافلة التي تقل مالالا وعدداً من الطالبات اللواتي يتلقين تعليمهن في بعض المدارس القريبة، حيث اقتحموا الحافلة وأطلقوا النار عليها، ليصيبوها في منطقة الرقبة، إلى جانب إصابة فتاتين أخريين بجروح غير خطيرة.