ملك الأردن يتهم ' دخلاء ' باختطاف الحراكات الشعبية

5,328  العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى 3  العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى

 العاهل الأردنى الملك عبد الله الثانى

وصف الملك الأردني الملك عبد الله الثاني اليوم الإثنين من أسماهم بـ " الدخلاء " بأنهم " مختطفي الحراكات الشعبية " بهدف اختطاف الشارع لتنفيذ أجندات خاصة ، وأشار إلى الحراكات الشعبية التي تشهدها بلاده ساعدت على تسريع وتيرة الإصلاحات السياسية .

وقال بيان صادر عن الديوان الملكي أن الملك عبد الله الثاني، خلال استقباله رئيس المحكمة الدستورية طاهر حكمت وأعضاء المحكمة أكد إن " الحراكات ( الشعبية ) التي يستغلها بعض الدخلاء بهدف اختطاف الشارع لتنفيذ أجندات خاصة، أمر مرفوض من قبل مجتمعنا الواعي والحراكات البناءة الحريصة على مستقبل أفضل لوطننا وشعبنا " .

وقال إن "عدداً من أبناء الوطن ومن ضمنهم الحراكات ( الشعبية ) على اختلاف أنواعها يعبرون عن رأيهم من خلال المسيرات وأشكال التظاهر الأخرى اليوم بطريقة سلمية وحضارية وبأسلوب نموذجي هادف وبناء، "ما ساعدنا على تسريع وتيرة الإصلاح " .

وأضاف إن " هؤلاء يمارسون حقهم الدستوري ضمن سيادة القانون وسيكون لهم كسائر الأردنيين فرصة لممارسة حقهم الدستوري الآخر من خلال صناديق الاقتراع التي تضمن التعبير عن إرادتهم ومشاركتهم في عملية صنع القرار وبناء غد أفضل" .

وتابع الملك عبدالله الثاني إن " الحراك ( الشعبي ) البناء شكل في مجمله قوة دفع إيجابية لمسيرتنا الإصلاحية تسلط الضوء على التحديات التي تواجه أبناء وبنات شعبنا " .

يذكر أن مدير الأمن العام الأردني الفريق أول حسين المجالي أشار أخيرا إلى أن "رجال الأمن تعاملوا خلال العام الماضي والشهورالتسعة الأولى من العام الحالي مع 8 آلاف حراك شعبي"، معتبراً أن "الأردن تماشى مع حالة الربيع العربي واحتضنها بكل اقتدار" .

ويشهد الأردن مطالبات شعبية تنادي بالإصلاحات السياسية والإقتصادية ومحاسبة المتورطين في قضايا فساد .