6 قتلى حصيلة يومين من الغارات الإسرائيلية على غزة

3,393 جثة القيادي هشام السعيدني الذي قتل في غارة يوم الأحد 0 جثة القيادي هشام السعيدني الذي قتل في غارة يوم الأحد

جثة القيادي هشام السعيدني الذي قتل في غارة يوم الأحد

قالت مصادر فلسطينية وإسرائيلية، إن ثلاثة أشخاص على الأقل لقوا مصرعهم، مساء الأحد، في غارة جوية إسرائيلية على قطاع غزة، هي الثالثة من نوعها في يومين.

وذكر راديو إسرائيل الرسمي أن "طائرة من سلاح الجو أغارت على مجموعة إرهابية في دير البلح بوسط قطاع غزة."

ونقلت الإذاعة عن متحدثة باسم الجيش الإسرائيلي قوله إن "الغارة استهدفت المجموعة التي أطلقت قذيفة صاروخية باتجاه المجلس الإقليمي إشكول في النقب الغربي بعد ظهر الأحد."

وقالت الإذاعة إن الغارة أسفرت عن سقوط قتيلين أحدهما "من ألوية الناصر صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة ويدعى عز الدين أبو نصير."

من جهتها، ذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية أن "ثلاثة شهداء سقطوا الأحد في خان يونس ودير البلح، في سلسلة غارات جوية إسرائيلية استهدفت مواطنين ودراجات نارية،" مضيفة أن "الغارة الأخيرة خلفت ثلاثة جرحى يتلقون العلاج في المستشفيات."

وهذه هي الغارة الجوية الثالثة التي ينفذها سلاح الجو الإسرائيلي في قطاع غزة منذ ليلة السبت، ما يرفع حصيلة قتلى هذه الغارات إلى ست أشخاص.

وفي الغارتين السابقتين، قتل ثلاثة من أعضاء لجنة المقاومة الفلسطينية في شمال القطاع غزة، وقال المكتب الإعلامي التابع لحماس إن أحد القتلى يدعى هشام السعيدني (المعروف أيضا باسم أبو وليد المصري)، وهو "القائد العام لمجلس شورى المجاهدين في بيت المقدس."

وقال المكتب الإعلامي إنه استهدف بينما كان يركب دراجة نارية في شمال جباليا بمدينة غزة.

وأكد متحدث باسم الجيش الإسرائيلي الغارة الجوية، وقال في بيان، إن طائرة استهدفت "عناصر الإرهاب في مجلس شورى المجاهدين المرتبط بالجهاد العالمي، ومقره غزة."

وقال راديو إسرائيل إن "طائرات من سلاح الجو أغارت مرة أخرى فجر الأحد على دراجة نارية كان يستقلها فلسطينيان قرب خان يونس ممّا أدى إلى مقتل أحد راكبي هذه الدراجة وهو المدعو ياسر العتال من نشطاء الجبهة الشعبية القيادة العامة."