وثائق سرية تكشف أوامر "بشار الأسد" بتصفية الطيارَين التركيين

18,615 الطيارين التركيين 6 الطيارين التركيين

الطيارين التركيين كشف برنامج تلفزيوني، تفاصيل حادثة إسقاط الطائرة التركية في 22 يونيو الماضي من العام الجاري، ومقتل طياريها الاثنين بنيران سورية، خلال تواجدها فوق المياه الإقليمية على الحدود البحرية بين البلدين، حيث نسب إلى وثائق سرية أن الأوامر بإسقاط الطائرة صدرت من القاعدة البحرية الروسية في طرطوس، وأن الطيارين لم يقتلا بل تم القبض عليهما، ومن ثم تم تصفيتهما.

وبثت قناة "العربية الحدث"، اليوم السبت، مجموعة جديدة من وثائق سرية مسربة. وكشفت الحلقة خبايا وأسرار إسقاط الطائرة، حيث كشف أن الطيارين لم يقتلا بل تم القبض عليهما، وعقب ذلك أصدر الرئيس السوري بشار الأسد، أمراً بوضعهما تحت تصرف فرع العمليات الخارجية وفق بروتوكول أسرى الحرب، وذلك للحصول على أي معلومات لديهما حول ماهية دعم الحكومة التركية للجيش الحر.

وذكرت أنه وفقا للوثيقة السرية التي تحمل عنوان "تركيا.. الطياران الأسيران"، وافق الأسد على دراسة مقترح اللواء بسام مرهج بنقل الطيارين التركيين إلى الأراضي اللبنانية للبقاء في عهدة حزب الله للاستفادة منهما في وقت لاحق.

فيما دلت وثيقة ثالثة، والتي تحمل في طياتها 3 نقاط هامة، أولها، أنه "وبناء على نصائح ومعلومات من القيادة الروسية بضرورة إحراج الدولة التركية بعد أن ثبت دعمها للجيش الحر، أمر الرئيس الأسد بالتخلص من الطيارين التركيين، بطريقة طبيعية وإعادة جثمانيهما إلى مكان سقوط الطائرة في المياه الدولية".

أما النقطة الثانية فكانت مطالبة الحكومة السورية بالإسراع إلى تقديم اعتذار رسمي للحكومة التركية عن إسقاط الطائرة لإحراجها وكسب تأييد الرأي العام الدولي، فيما الثالثة، أمر الأسد بتحريك حزب العمال الكردستاني على الحدود التركية للقيام بأعمال عسكرية ضد الجيش التركي كرسالة تحذيرية، للحكومة التركية في ظل دعمها للجيش الحر.

 الوثائق السرية