معارك "غير مسبوقة" في مدينة حلب

5,598 تعبيرية 12 تعبيرية

تعبيريةتدور معارك على نطاق "غير مسبوق" و"على عدة جبهات" الجمعة في حلب ثاني مدن سوريا حيث اعلن مقاتلو المعارضة الخميس بدء هجوم "حاسم"، على ما افاد بعض السكان والمرصد السوري لحقوق الانسان.وأكد مصدر عسكري ان معارك عنيفة اندلعت فجرا في احياء العرقوب وميسلون (شرق) على مدى ساعات عدة. واشار المصدر الى ان مقاتلي المعارضة حاولوا "مرات عدة" مساء الخميس ومن جبهات عدة اقتحام ساحة سعد الله الجابري وسط المدينة الا انهم لم ينجحوا في ذلك.

وشاهد مراسل فرانس برس دخانا ابيض ناتجا عن القصف والمعارك يغطي المدينة الواقعة في شمال سوريا.

وقال رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان لوكالة فرانس برس ان "المعارك على نطاق غير مسبوق ولم تتوقف منذ الخميس" مضيفا انه "في السابق كانت المواجهات تجري في شارع او شارعين من قطاع معين، لكنها تدور الان على عدة جبهات".

كما افاد سكان في احياء بوسط المدينة يسيطر عليها النظام وكانت حتى الان بمنأى من اعمال العنف مثل السليمانية وسيد علي، عن اطلاق نار "غير مسبوق".

وقال زياد (30 عاما) المقيم في السليمانية متحدثا لوكالة فرانس برس ان "المواجهات لم تتوقف، وكذلك اطلاق النار، الجميع كان مذعورا. لم يسبق ان سمعت ما يشبه ذلك من قبل".

وقال المرصد والسكان ان هذه الاحياء تعرضت لقصف بقذائف الهاون بكثافة غير مسبوقة من قبل مقاتلي المعارضة.

وقال احد السكان طالبا عدم كشف اسمه "هذه اول مرة ارى ذلك في السيد علي. عادة نسمع طلقتين او ثلاث، لكن الامر هذه الليلة كان غير مسبوق".

واشار الى ان قذيفة هاون ادت الى مقتل "اربعة اشخاص من عائلة واحدة في سيد علي: رجل في ال70 من العمر، زوجان وطفلهما". واشار الى ان السكان حاولوا نقلهم الى المستشفى لكنهم كانوا قد فارقوا الحياة.

وروى الشاهد "كان المشهد مروعا في الشارع. الناس كانوا يهرعون نحو الموقع الذي تعرض للقصف وحاولوا مساعدة الجرحى. كان ثمة اطفال وعائلات".

كذلك اشار المرصد السوري لحقوق الانسان الى ان قذائف قتلت الخميس خمسة اشخاص في هذا الحي بينهم اربعة اطفال.

كما تتعرض الاحياء التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة شرقا لقصف متواصل منذ الخميس من قبل القوات النظامية، على ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وقال المراسل ان عمليات القصف في هذه المناطق يليها اطلاق نار بالاسلحة الرشاشة بشكل شبه متواصل.

وقتل مدني الجمعة في قصف طال حي المرجة (جنوب شرق) بحسب المرصد.

ومنذ التقدم الكبير الذي حققوه نهاية تموز/يوليو بعيد اندلاع المعارك في العاصمة الاقتصادية للبلاد، لم ينفذ مقاتلو المعارضة اي عملية واسعة النطاق في حلب خصوصا بسبب نقص العتاد بمواجهة القوة النارية لقوات النظام.