روبرت فيسك يقول إن اتفاقاً غربياً قد يترك الرئيس الأسد بالسلطة لعامين

4,581 0

كشف الصحافي البريطاني المعروف روبرت فيسك، أن الرئيس السوري بشار الأسد يمكن أن يستمر في السلطة لفترة أطول بكثير مما يعتقد خصومه، وبموافقة ضمنية من القادة الغربيين الحريصين على تأمين طرق جديدة للنفط إلى أوروبا عبر سوريا قبل سقوط النظام.

وقال فيسك في مقال نشرته صحيفة "اندبندانت" اليوم الجمعة "إن الأميركيين والروس والأوروبيين يضعون معاً اتفاقاً من شأنه أن يسمح للرئيس الأسد البقاء بمنصبه لمدة لا تقل عن سنتين مقابل تنازلات سياسية لايران والسعودية في كل من لبنان والعراق، وفقاً لمصدر قيادي في حزب البعث السوري".

واضاف أن روسيا في المقابل "ستحصل على ضمانات باستمرار وجود قاعدتها العسكرية في طرطوس والحفاظ على العلاقة القوية مع أية حكومة في دمشق يتم تشكيلها بنهاية المطاف بدعم من ايران والسعودية، واعلانها في الآونة الأخيرة أن الأسد قد لا يكون مسألة أساسية في أية بنية للسلطة السورية في المستقبل هو جزء من فهم جديد في الغرب، والذي يمكن أن يقبل رئاسة الأسد مقابل اتفاق يمنع انجرار سوريا أكثر باتجاه حرب أهلية".

واشار فيسك إلى "أن المفاوضات الجارية بين الولايات المتحدة وروسيا، والتي من السهل انكارها وإلى حد ما اخفائها بسخرية وراء الاتهامات المتبادلة حالياً بين وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلنتون ونظيرها الروسي سيرغي لافروف، من شأنها أن تعني أن القوى العظمى ستعترف بنفوذ ايران في العراق وعلاقتها مع حليفها حزب الله في لبنان، في حين سيتم تشجيع السعودية وقطر لضمان حقوق السنة في لبنان والعراق".

وقال "إن الهدف الحقيقي للمحادثات بين القوى العالمية تدور حول اصرار الغرب على تأمين امدادات النفط وبشكل خاص الغاز من دول الخليج من دون الاعتماد على الامدادات من موسكو".

ونقل فيسك عن مصدر مطلع أ،ه "يمكن لروسيا أن تقطع امدادات الغاز عن أوروبا متى شاءت وهذا سيمنحها قوة سياسية هائلة، ونحن نتحدث عن طريقين أساسيين للنفط إلى الغرب، واحد من قطر والسعودية عبر الأردن وسوريا والبحر الأبيض المتوسط إلى أوروبا، والآخر من ايران عبر جنوب العراق (الشيعي) وسوريا إلى البحر الأبيض المتوسط ومنه إلى أوروبا، وهذا ما يهم والسبب في أن يكون الغرب على استعداد لترك الأسد عامين آخرين في السلطة إذا لزم الأمر".