ألمانيا ترفض اتهامات ترامب بأنها مدينة لحلف الأطلسي وواشنطن بمبالغ طائلة

3,258 صورة 0 صورة

صورةرفضت وزيرة الدفاع الألمانية الأحد اتهامات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بأن بلادها تدين لحلف شمال الأطلسي بمبالغ طائلة، وللولايات المتحدة مقابل نفقات عسكرية، حيث قالت أورسولا فون دير ليين المقربة من المستشارة أنغيلا ميركل في بيان "لا يوجد حساب سجلت فيه ديون لدى حلف شمال الأطلسي" مضيفة أن النفقات ضمن حلف الأطلسي يجب ألا تكون المعيار الوحيد لقياس الجهود العسكرية لألمانيا.

وكان الرئيس الأمريكي قد شن هجوما على ألمانيا السبت مؤكدا أن على برلين دفع مزيد من الأموال لقاء الاستفادة من المظلة الأمنية التي يؤمنها حلف شمال الأطلسي وواشنطن.

وقال ترامب في تغريدتين بعد أقل من 24 ساعة من اجتماعه بالمستشارة الألمانية الجمعة في البيت الأبيض، إن ألمانيا "مدينة بمبالغ طائلة" للحلف الأطلسي. مضيفا أنها "يجب أن تدفع للولايات المتحدة مبالغ أكبر من أجل الدفاع القوي والمكلف جدا الذي توفره لألمانيا".

وكانت ميركل قد أكدت الجمعة أن ألمانيا ستزيد نفقاتها الدفاعية للوصول إلى هدف 2% من إجمالي الناتج الداخلي الذي اتفق عليه أعضاء الحلف في السابق خلال مهلة عشر سنوات.

وحاليا تدفع ألمانيا 1,2% من إجمالي الناتج الداخلي، وهناك قلة من الدول الأعضاء في حلف شمال الأطلسي تصل إلى مستوى 2%. والأحد، أوضحت وزيرة الدفاع الألمانية أن الزيادة الموعودة للنفقات العسكرية لا تشمل فقط حلف الأطلسي. وقالت "إن الربط بين نسبة 2% التي نريد بلوغها في منتصف العقد المقبل، والحلف الأطلسي فقط أمر خاطىء".

وأضافت أن النفقات العسكرية ستكون وجهتها أيضا "مهمات السلام التي نقوم بها في إطار الأمم المتحدة، ومهامنا الأوروبية ومساهمتنا في مكافحة تنظيم "الدولة الإسلامية"".

وردا على مطالب إدارة ترامب أقرت الوزيرة بأنه يجب القيام "بتوزيع عادل" للنفقات العسكرية بين الدول الأعضاء في الحلف.