برلين: أردوغان "تجاوز الحدود" بكلامه عن الممارسات "النازية"

6,393 صورة 0 صورة

صورةقال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريل، إنه أبلغ نظيره التركي مولود جاويش أوغلو أن رئيسه "تجاوز الحدود" باتهامه المستشارة أنغيلا ميركل شخصيا بـ "ممارسات نازية". في حين وصف مارتين شولتس الاتهام بأنه "وقاحة".

قال وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريل لصحيفة "باساور نيوين برسي" الألمانية في عددها الذي سيصدر غدا الاثنين (20 مارس/آذار 2017)، "نحن متسامحون لكننا لسنا حمقى (..) ولذلك أبلغت بوضوح تام زميلي التركي (مولود تجاويش أوغلو) أنه تم تجاوز حدود معينة" إثر التصريحات "الصادمة" لرجب طيب أردوغان.

من جهته انتقد مارتن شولتس الرئيس الجديد للحزب الاشتراكي الديمقراطي الألماني، اتهام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان للمستشارة الألمانية انغيلا ميركل بتطبيق طرق نازية، ووصف الاتهام بأنه "وقاحة".

وفي مقابلة مع القناة الأولى بالتلفزيون الألماني (ايه آر دي)، تابع مرشح الحزب الاشتراكي لمنصب المستشار في الانتخابات البرلمانية المقبلة، حديثه قائلا: "هذه قلة حياء، ومن الوقاحة أن يهين رئيس دولة صديقة لإحدى الدول، رئيسة حكومة هذه الدولة". وأضاف شولتس أنه يجب أن يقال في أي وقت لأردوغان أنه لا ينبغي "لرئيس دولة عضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو) ومرشحة للانضمام للاتحاد الأوروبي، أن يدوس بالأقدام على كل أعراف الدبلوماسية الدولية، لكنه يفعل ذلك وهذا لا يليق برئيس دولة".

وشن الرئيس التركي اليوم الأحد هجوما جديدا على المستشارة الألمانية انغيلا ميركل متهما إياها باللجوء إلى "ممارسات نازية"، فيما يتزايد التوتر بين البلدين بسبب تظاهرة مؤيدة للأكراد في ألمانيا.

وتشهد العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وتركيا أزمة متفجرة أثارت تساؤلات حول مستقبل عملية ترشيح أنقرة للانضمام إلى هذا التكتل، ويتزامن هذا التوتر مع اقتراب موعد الاستفتاء المرتقب في 16 نيسان/أبريل حول توسيع صلاحيات اردوغان.

وبدأت الأزمة بعدما رفضت ألمانيا ودول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي السماح لوزراء أتراك بالمشاركة في تجمعات في إطار حملة تشجيع التصويت بـ "نعم" في الاستفتاء حول صلاحيات أردوغان، ما أدى إلى رد عنيف من الرئيس التركي الذي اعتبر أن ذهنية النازية تسود في أوروبا.