مرشح لرئاسة فرنسا: استعمار الجزائر جريمة ضد الإنسانية

3,210 إيمانويل ماكرون 0 إيمانويل ماكرون

إيمانويل ماكرونرفض المرشح للرئاسة الفرنسية إيمانويل ماكرون التراجع عن تصريحاته التي وصف فيها استعمار بلاده للجزائر بـ"الجريمة ضد الإنسانية"، منادياً بالاعتذار من المتضررين منها.

تصريحات ماكرون تصدرت العناوين في وسائل الإعلام وتسببت بحالة من الجدل والاستياء خرج بعدها ساسة كُثر بتصريحات رداً على ماكرون.

وقال ماكرون: "أتمسك بتصريحاتي المتوازنة والتي قلت فيها إن جرائم وأعمال وحشية (بربرية) قد ارتكبت في إطار الاستعمار وخصوصاً في أوقات الحروب ولكن في نفس الوقت كان هناك حداثة سببها هذا الاستعمار في تلك البلدان. أعتقد أنه من المهم إذا كنا نريد بناء مستقبل في بلادنا كما مع الجزائر، أن نواجه ماضينا".

في طليعة منتقدي ماكرون، كانت منافسته إلى كرسي الرئاسة مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان وغيرها من قادة اليمين، الذين ذهب بعضهم حد وصف التصريحات بالعار والدعاية الانتخابية. كما كان لمرشح المحافظين للرئاسة فرانسوا فيون نقده هو أيضاً وإن كان قل حدة.

فرانسوا فيون، مرشح المحافظين للرئاسة، قال من جانبه إن "هذا الاستياء من تاريخنا.. هذا الندم المستمر.. ليس لائقاً بمرشح لرئاسة الجمهورية".

الاستياء الذي سببته تصريحات ماكرون لم تقف عند الأوساط السياسية فقط، بل تعدته للشارع الفرنسي ووسائل الإعلام.

فأقدم يومية فرنسية "لو فيغارو" أخذت من التصريحات مادة لاستفتاء على موقعها الألكتروني تسائل عن أحقية ماكرون في قول ما قال، والغالبية ممن أجابوا لم يجدوا ما قاله من الصواب.