أمير تبوك: ما حدث في تبوك ليس كارثة بل نعمة من الله.. والأمور تسير بشكل طبيعي

24,747 57

رفض أمير منطقة تبوك الأمير فهد بن سلطان بن عبد العزيز ما أسماه البعض حول ما حدث في تبوك مؤخراً بالكارثة، مطالباً بعدم لومه، حيث أكد أن ما نزل بتبوك نعمة كبرى حلت معها البركة قائلاً إن الأرواح هي الأهم وبفضل الله لم نبتل من السيول التي شهدتها المنطقة سوى بحالة وفاة واحدة.

وقال الأمير بعد لقائه رؤساء وأعضاء لجان متابعة الفرق الميدانية في الإمارة أمس، إن المنازل المتضررة لا يتجاوز عددها المئات، والأسر المتضررة لا يتجاوز عددها 3000 أسرة، مبيناً أن من تقدم منهم للجان المختصة تم الصرف له مباشرة، وذلك حسب تصريحه لوكالة الأنباء السعودية.

وأضاف الأمير أنه قام بمتابعة أعمال اللجنة الرئيسية للدفاع المدني واللجان الميدانية الأخرى، حيث طالبهم بزيادة الجهد وسرعة توصيل المساعدات لمستحقيها لافتاً إلى أن الأمور تسير بشكل طبيعي، مبدياً استغرابه مما يردده البعض حول أن هناك فشلاً وفسادا في بعض المشاريع الموجوده لمواجهة السيول.

واستطرد قائلاً بأننا كمسلمين لا يجب أن نطلق مسمى كوارث على النعم التي أنزلها الله علينا مضيفاً بأن المتضررين تم تسكينهم في منازل أفضل لحين إرجاع بيوتهم لأفضل مما كانت عليه، ومشيراً إلى أن المواطن سيلمس النتائج لهذا العمل وهو وحده من سيقرر إن كانت النتائج إيجابيه أم لا.